تشوركين: جهود المجتمع الدولي غير كافية لضمان سلامة الصحفيين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621466/

اعلن فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الامم المتحدة خلال جلسة مجلس الامن الدولي حول حماية الصحفيين العاملين في المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة، اعلن ان جهود المجتمع الدولي لضمان سلامة الصحفيين غير كافية حاليا.

اعلن فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الامم المتحدة يوم الاربعاء 17 يوليو/تموز خلال جلسة مجلس الامن الدولي حول حماية الصحفيين العاملين في المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة، اعلن ان جهود المجتمع الدولي لضمان سلامة الصحفيين غير كافية حاليا.

وقال تشوركين انه "على الرغم من الاجراءات التي يتخذها المجتمع الدولي، لا يزال الوضع في مجال ضمان سلامة الصحفيين يحتاج الى التحسين، حيث يتم تجاهل حقوق الصحفيين في بعض الاحيان، وتتعرض حياتهم وصحتهم لأخطار غير مبررة".

وتابع الدبلوماسي قائلا: "ونعتبر من الانتهاكات الواضحة للقانون الدولي ومتطلبات الحفاظ على سلامة الصحفيين، الضربات الصاروخية التي تعرضت لها المقرات التلفزيونية في بلغراد عام 1999، وفي طرابلس عام 2011، والتي اسفرت عن سقوط الضحايا وتدمير المعدات الغالية الثمن الضرورية لعمل الصحفيين".

واضاف تشوركين قوله ان المنشآت والمعدات التي تستخدمها وسائل الاعلام تعد مواقع مدنية لا يجوز ان تتعرض للهجمات اثناء العمليات القتالية.

واشار المندوب الروسي الى ان الامم المتحدة تحصل من الصحفيين على الكثير من المعلومات عما يجري في المناطق التي تدور فيها المعارك. وقال: "يمكن ان نحصل عن طريق الانباء الصحفية  على الكثير من المعلومات المهمة جدا بالنسبة الى عمل مجلس الامن الدولي. ففي الوقت الاخير ترد انباء كثيرة عن التوريدات غير الشرعية من الاسلحة الى المجموعات المسلحة في سورية. وإن المعلومات عن هذه التوريدات الآتية من ليبيا، خرقا للحظر المفروض من قبل مجلس الامن الدولي، يدرسها حاليا فريق خبراء لجنة مجلس الامن الدولي الخاصة بالعقوبات. ومن المهم ان يتم انجاز هذا العمل".

واعاد تشوركين الى الاذهان انه على الصحفيين العاملين في "النقاط الساخنة" اتخاذ تدابير احترازية ومراعاة قوانين البلدان التي يعملون فيها.

والجدير بالذكر ان جلسة اليوم أصبحت أول جلسة لمجلس الامن الدولي مكرسة لقضية حماية الصحفيين تحديدا، حيث كانت هذه القضية تناقش في وقت سابق في سياق حماية المدنيين بشكل عام. وكان مجلس الامن الدولي قد تبنى في ديسمبر/كانون الاول عام 2006 قراره رقم 1738  الذي يدعو الاطراف المشاركة في النزاعات المسلحة الى ضمان سلامة الصحفيين.

وحسب معطيات الامم المتحدة، فقد قتل في العام الماضي 121 من الصحفيين، كما تم حبس أكثر من 200 صحفي، وتعرضت للاعتداءات أعداد أخرى، وهي أكبر بكثير.

المصدر: "انترفاكس"، "ايتار - تاس" + "روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون