عمر البشير يقطع مشاركته في قمة بنيجيريا ويعود الى الخرطوم وسط دعوات لاعتقاله

أخبار العالم العربي

عمر البشير يقطع مشاركته في قمة بنيجيريا ويعود الى الخرطوم وسط دعوات لاعتقاله
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/621321/

غادر الرئيس السوداني عمر البشير نيجيريا عائدا الى العاصمة السودانية الخرطوم بعد ظهر الاثنين 15 يوليو/تموز. وقد اكد ذلك المتحدث باسم السفارة السودانية في نيجيريا دون اعطاء تفاصيل حول السبب الذي دفع البشير الى هذه العودة السريعة.

أكد مسؤولون سودانيون أن الرئيس السوداني عمر البشير غادر نيجيريا الى العاصمة السودانية الخرطوم بعد ظهر الاثنين 15 يوليو/تموز، حيث قطع بشكل مفاجئ مشاركته في القمة الأفريقية هناك. ونفى المتحدث الصحفي باسم الرئيس السوداني وممثلي السلطات النيجيرية على حد سواء، أن تكون دعوة المحكمة الجنائية الدولية الى اعتقال البشير سببا لعودته السريعة لبلاده.

وكان عمر البشير قد وصل يوم الأحد 14 يوليو/تموز إلى نيجيريا لحضور قمة الاتحاد الافريقي حول مكافحة الإيدز والسل والملاريا والتي بدأت اعمالها يوم الاثنين ، وهذا في تحد جديد لمذكرة الاعتقال التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية ضده بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وقال المتحدث الصحفي باسم البشير عماد سعيد في تصريح اليوم أن الرئيس عمر البشير غادر نيجيريا "بصورة اعتيادية" ليستأنف عمله في الخرطوم.

وقال دبلوماسي سوداني طلب عدم الكشف عن هويته، إن البشير غادر في الساعة الثالثة بعد ظهر الاثنين، أي بعد أقل من 24 ساعة من وصوله الى أبوجا للمشاركة في القمة الافريقية التي تستمر ليومين. لكن وكالة "رويترز" أوضحت لاحقا أن أعمال القمة انتهت فعليا مساء الاثنين، وغادر معظم الزعماء نيجيريا آنذاك، ولم يبق في أبوجا الثلاثاء سوى رئيس وزراء إثيوبيا هيلي مريام ديسالين.

وفي وقت سابق نفى محمد معز المتحدث باسم السفارة السودانية في نيجيريا أية علاقة بين مغادرة البشير عشية نهاية القمة التي كان يشارك فيها والمطالبات باعتقاله، مشيرًا إلى أن أسباب أخرى كانت وراء هذا القرار.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أصدرت أمرا لاعتقاله بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وابادة في اثناء النزاع في اقليم دارفور.

وتجدر الاشارة الى ان نيجيريا لكونها موقعة على ميثاق المحكمة الجنائية الدولية ملتزمة بتوقيف البشير. لكن أبوجا سمحت له بحضور القمة، محملة مسؤولية الدعوة للاتحاد الافريقي.

هذا وأعربت منظمة "هيومن رايتس ووتش" عن استيائها من قرار سلطات نيجيريا، وطالبتها بمنع البشير من حضور القمة في أراضيها أو توقيفه إذا توجه اليها. كما قدم نشطاء حقوقيون محليون التماسا الى السلطات النيجيرية يطالبون فيه باعتقال البشير.

هذا ورفض الرئيس السوداني خلال حضوره للقمة، إلقاء كلمة فيها، في محاولة، على ما يبدو، لعدم إحراج الحكومة النيجيرية وسط الانتقادات التي توجهها اليها منظمات حقوقية.

المصدر: وكالات