اليابان تفوز على كوريا الجنوبية في الكلاسيكو وتبلغ نهائي كأس آسيا

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62125/

تأهل المنتخب الياباني الى المباراة النهائية للنسخة الخامسة عشرة لبطولة كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم 2011، على حساب نظيره الكوري الجنوبي بفوزه عليه بثلاثة أهداف دون رد بضربات الجزاء الترجيحية في مباراة الكلاسيكو التي جرت بينهما يوم الثلاثاء 25 يناير/كانون الثاني على استاد خليفة الدولي في الدور نصف النهائي للبطولة التي تستضيفها قطر حتى التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

تأهل المنتخب الياباني الى المباراة النهائية للنسخة الخامسة عشرة لبطولة كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم 2011، على حساب نظيره الكوري الجنوبي بفوزه عليه بثلاثة أهداف دون رد بضربات الجزاء الترجيحية في مباراة الكلاسيكو التي جرت بينهما يوم الثلاثاء 25 يناير/كانون الثاني على استاد خليفة الدولي في الدور نصف النهائي للبطولة التي تستضيفها قطر حتى التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

قدم المنتخبان ملحمة كروية رائعة في الشوط الأول من المباراة، كانت الأفضلية في البداية للكومبيوتر الياباني الذي هاجم بقوة بحثاً عن هدف مبكر يسهل من مهمته في هذه المباراة، وأسفر ضغطه الهجومي عن عدة ضربات ركنية في الدقائق الأولى، ولكنه لم يستفد من أي منها، واستمرت الأفضلية اليابانية حتى الدقيقة الـ 16 عندما لاحت الفرصة الأولى الحقيقة للتسجيل للمنتخب الكوري الجنوبي من ضربة حرة مباشرة نفذها يوسوكي كاشيواغي الذي سدد كرة صاروخية تصدى لها الحارس الياباني إيجي كاواشيما لتتهادى على رأس أحد الكوريين ليسددها على المرمى ولكن الدفاع الياباني أبعدها ايضاً. وجاء الرد الياباني سريعاً بعد كرة عرضية من الجهة اليسرى وصلت على رأس أوكازاكي الذي سددها قوية تصدى لها الحارس الكوري جوغ سونغ ريونغ بصعوبة لتصطدم بأسفل القائم الأيمن وتعود الى احضانه في الدقيقة الـ 17، ولكن في الدقيقة الـ 23 احتسب الحكم السعودي خليل جلال الغامدي ضربة جزاء مثيرة للجدل، بعد أن تعرض قائد المنتخب الكوري الجنوبي بارك جي سونغ لاعب فريق مانشستر يونايتد الانكليزي لدفع خفيف من قبل الياباني ياسيو كيكوتو داخل المنطقة، ترجمها زميله كي سيونغ يوينغ الى هدف التقدم لمنتخب بلاده.

وكاد صانع ألعاب المنتخب الياباني كيسوكي هوندا لاعب فريق تسيسكا موسكو أن يدرك التعادل لمنتخبه بتسديدة رأسية قوية من كرة عرضية حولها له ياسويوكي كونو من الجهة اليمنى في الدقيقة الـ 26، ولكن الحارس الكوري كان لها بالمرصاد، ورد الكوري الجنوبي كوو جا تشيول بكرة رأسية قوية مرت بجوار المقص الأيمن، بعد تمريرة من ضربة حرة مباشرة نفذها كي سيونغ يوينغ من الجهة اليسرى في الدقيقة الـ 32، وبعدها بأربع دقائق فقط قاد الياباني هوندا هجمة منسقة فمرر كرة بينية ذكية الى زميله المدافع يوتو ناغاتومو الذي انطلق بالكرة سريعاً وتوغل الى داخل منطقة الجزاء من الجهة اليمنى قبل أن يمررها على طبق من ذهب لزميله المهاجم ريويشي مايدا الذي تابعها في الشباك مسجلاً هدف التعادل لمنخب بلاده. وبعد الهدف بدقيقة واحدة فقط سدد هوندا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس الكوري، وفي الدقيقة الأخيرة كاد ريويشي مايدا أن يسجلاً الهدف الثاني لليابان، بعد تمريرة رائعة من قبل زميله المتألق هوندا ليضعه وجهاً لوجه مع الحارس الكوري، ولكن مايدا تسرع في تسديدها فذهبت كرته من فوق العارضة الى خارج أرض الملعب وينتهي الشوط الأول بهدف لكل منهما.

أما الشوط الثاني من المباراة فقد جاء سلباً من حيث النتيجة على عكس الشوط الأول، وأقل إثارة وقوة وسرعة وأقل خطورة، مع أفضلية نسبية للمنتخب الكوري الجنوبي الذي هاجم كثيراً، ولاحت فرصة خطيرة له بعد مضي ساعة كاملة من زمن اللقاء عبر هدافه كوو جا تشيول الذي سدد كرة من مسافة قريبة ولكنها ذهبت خفيفة بجوار القائم الأيسر، وفي المقابل مرر الياباني هوندا كرة رائعة من حدود منطقة الجزاء من الجهة اليسرى على رأس زميله أوكازاكي الذي سددها من فوق العارضة الكورية لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل بهدف لكل من المنتخبين اللذين احتكما الى شوطين إضافيين لتحديد هوية الفائز منهما.
ومع بداية الشوط الثاني احتسب حكم المباراة السعودي ضربة جزاء أخرى مثيرة للجدل للمنتخب الياباني، وتصدى الحارس الكوري لتسديدة هوندا من علامة الجزاء، ولكن البديل هاجيمي هوسوغاي كان الأسرع الى الكرة فتابعها في الشباك محرزاً هدف التقدم لمحابي السموراي في الدقيقة السبعة من الشوط الإضافي الأول، وحاول المنتخب الكوري في الشوط الإضافي الثاني إدراك التعادل ولكنه وجداً صعوبة كبيرة في اختراق الدفاع الياباني، وعندما اعتقد الجميع بأن اللقاء قد انتهى بفوز اليابان بهدفين مقابل هدف واحد بعد الوقت الإضافي، أدرك الكوري الجنوبي جاي وون التعادل لمنتخب بلاده بهدف أحرزه في الوقت القاتل في الثواني الأخيرة من المباراة، ليلجأ المنتخبان الى ضربات الترجيح لتحديد الفائز، وقد تعملق الحارس الياباني إيجي كاواشيما الذي تصدى للكرتين الأوليين ولم يدخل مرماه أي هدف، وساعد بذلك في منح منتخب بلاده بطاقة التأهل الى المباراة النهائية.
وسيكون المنتخب الياباني الساعي الى إحراز اللقب الرابع في تاريخه، والانفراد بالرقم القياسي الذي يتقاسمه حتى الآن مع إيران والسعودية، سيكون على موعد يوم السبت المقبل في المباراة النهائية مع المنتخب الفائز من المباراة الثانية التي تجمع أستراليا وأوزبكستان في وقت لاحق من اليوم.

بينما سيكون المنتخب الكوري الجنوبي على موعد مع الخاسر في مباراة تحديد المركز الثالث للبطولة يوم الجمعة المقبل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا