الحريري يعلن رفضه الكامل لجميع مظاهر الشغب في لبنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62111/

اعلن رئيس وزراء حكومة تصريف الاعمال اللبنانية سعد الحريري يوم الثلاثاء 25 يناير/كانون الثاني رفضه لجميع مظاهر الشغب التي رافقت تظاهرات انصاره احتجاجا على استبعاده عن رئاسة الحكومة وترشيح النائب نجيب ميقاتي لهذا المنصب.

اعلن رئيس وزراء حكومة تصريف الاعمال اللبنانية سعد الحريري يوم الثلاثاء 25 يناير/كانون الثاني رفضه لجميع مظاهر الشغب التي رافقت تظاهرات انصاره احتجاجا على استبعاده عن رئاسة الحكومة وترشح النائب نجيب ميقاتي لهذا المنصب.
وأكد الحريري أن تنظيم "يوم الغضب" على التطورات السياسية الأخيرة في لبنان جزء من المسار الديمقراطي الذي اختاره جميع اللبنانيين، والذي لا يجوز التخلي عنه مهما بلغت حدة الانفعالات.
وأعرب الحريري عن شكره لكل مواطن "شارك في رفع الصوت منددا بمحاولات الهيمنة على قرارنا الوطني".
الا انه أكد أن "الغضب لا يكون بقطع الطرقات وحرق الدواليب"، معلنا  رفضه "الكامل لكل مظاهر الشغب والخروج على القانون التي رافقت التحركات الشعبية وشوهت مع الاسف الشديد الاهداف الوطنية النبيلة لهذه التحركات."
وتابع قائلا: "ليس هدفنا وهدفكم أن نكون في السلطة أو ان نعود الى رئاسة الحكومة وقد سبق ان قلت ان كرامة الوطن والمواطنين عندي أعلى من كل مواقع السلطة".
وأكد: "هدفنا دائما ان نحمي الدولة من محاولات الهيمنة على قراراتها وان نحمي خطنا السياسي  من المؤامرات التي تحاك ضدّه، وأن نحمي السلم الأهلي من العابثين بوحدتنا الوطنية" .
وتظاهر الآلاف من انصار الحريري في الشوارع اللبنانية وخصوصا في مدينة طرابلس في شمال لبنان واضرموا النيران بالسيارات واحرقوا صور نجيب ميقاتي المحتمل تكليفه بتشكيل الحكومة المقبلة.

 نجيب ميقاتي يحصل على تأييد غالبية نواب البرلمان لرئاسة الحكومة

حصل رئيس الوزراء اللبناني الاسبق والنائب الحالي نجيب ميقاتي المدعوم من حزب الله على تأييد 68 نائبا لبنانيا من 128 يشكلون اعضاء البرلمان، لتشكيل حكومة جديدة، بحسب تعداد اجرته وكالة فرانس برس يوم الثلاثاء.

وانتهت الاستشارات التي اجراها الرئيس اللبناني ميشال سليمان على مدى يومين مع النواب بهدف تسمية الرئيس الجديد للحكومة.

واعلن 68 نائبا تاييدهم لميقاتي، مقابل 60 نائبا ابدوا تأييدهم لرئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية