وفاة مؤسس مملكة "نهر هوت" غير المعترف بها في أستراليا

متفرقات

وفاة مؤسس مملكة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/620884/

فارق الملك ليوناردو كاسلي الحياة بعد اعتلائه عرش مملكته "نهر هوت" طيلة 40 عاما. وعلى الرغم من وفاته إلا أنه لن تُقام أية جنازة ملكية مهيبة له كما تجري العادة، ولن تحتشد الجماهير على جانبي الشارع انطلاقا من قصره الفاخر لوداعه، لسبب بسيط وهو أن كاسلي كان زعيما لمملكة "نهر هوت" غير المُعترف بها والواقعة بالأراضي الأسترالية.

فارق الملك ليوناردو كاسلي الحياة بعد اعتلائه عرش مملكته "نهر هوت" طيلة 40 عاما، بحسب ما تناقلته مواقع إلكترونية في 10 يوليو/تموز الجاري.

وعلى الرغم من وفاته إلا أنه لن تُقام أية جنازة ملكية مهيبة له كما تجري العادة، ولن تحتشد الجماهير على جانبي الشارع انطلاقا من قصره الفاخر لوداعه، لسبب بسيط وهو أن كاسلي كان زعيما لـ "نهر هوت" المحاطة من كل جوانبها بالأراضي الأسترالية، هي مملكة غير معترف بها من قِبل أي دولة في العالم.

كان الملك الراحل قد أعلن في ابريل/نيسان 1970 مزرعته ومزارع مجاورة تبلغ مساحتها 517 كم مربع دولة مستقلة، ونصب نفسه ملكا عليها، وذلك احتجاجا على اعتماد أستراليا قانونا يحدد المساحة القصوى المسموح لمواطن واحد بتملكها من أراضي البلاد.

لم تكترث الحكومة الأسترالية لإعلان الملك ليوناردو انشقاقه عنها، ليستمر الحال على ما هو عليه حتى عام 1977، الذي شهد إعلان "نهر هوت" الحرب على كانبيرا. لكن شيئا لم يتغير إذ تجاهلت استراليا هذا التحدي، ليعلن الملك نفسه منتصرا في الحرب التي لم تقع.

حاول ليوناردو كاسلي أن يتميز بمملكته عن الأراضي المحيطة بها، فأسس صحيفة وأصدر عملة محلية، ليتطور الأمر لاحقا بإصدار جوازات سفر، كرمز للسيادة والاستقلالية، لكن دون أن يهتم بذلك أحد سوى عدد من وسائل الإعلام المحلية التي كانت تلقي الضوء عليه من حين لآخر.

تثير وفاة الملك ليوناردو عددا من التساؤلات، إذ أنه لم يُعرف إن أوصى الملك المتمرد العاشق للحرية لأي من أتباعه بمواصلة الكفاح لنيل السيادة والاستقلال الحقيقيين، وما إذا كان هناك وريث يتولى سدة الحكم بعده يهتف له مواطنوه، إن وجدوا بالطبع، بالعبارة الشهيرة "مات الملك .. عاش الملك".