نشطاء معارضون في مصر يعتزمون الخروج الى الشارع للاحتجاج والحكومة تهددهم بالاعتقال

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62085/

يعتزم نشطاء معارضون في مصر الخروج الى الشوارع يوم الثلاثاء 25 يناير/ كانون الثاني في مظاهرات مماثلة للاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في تونس. من جهتها حذرت الحكومة المصرية النشطاء وقالت انهم سيواجهون الاعتقال اذا مضوا قدما في تنظيم احتجاجات كبيرة وصفها البعض بأنها "يوم غضب".

يعتزم نشطاء معارضون في مصر الخروج الى الشوارع يوم الثلاثاء 25 يناير/ كانون الثاني في مظاهرات مماثلة للاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في تونس. من جهتها حذرت الحكومة المصرية النشطاء وقالت انهم سيواجهون الاعتقال اذا مضوا قدما في تنظيم احتجاجات كبيرة وصفها البعض بأنها "يوم غضب".
وقد اعتبر مجموعة من الشباب في صفحة لهم على موقع "فيسبوك" ان نزولهم الى الشارع يوم الثلاثاء هو" بداية للنهاية.. نهاية كل الصمت والرضا والخنوع لما يحدث في بلادنا وبداية لصفحة جديدة من الايجابية والمطالبة بالحقوق."
ووصفت هذه الجماعة نفسها بانها تعبر عن رأي الشبان المصريين المستائين بسبب مستوى الفقر والاضطهاد، وهو نفس الامر الذي أدى الى الاطاحة بالرئيس التونسي.
من جهته طالب وزير الداخلية حبيب العادلي، في مقابلة نشرتها صحيفة "الاهرام" يوم الثلاثاء المثقفين بضرورة توعية اصحاب مثل هذه الدعوة من الشباب على حب بلادهم التي سيحكمونها في يوم من الايام، وعدم تخرييب وطنهم، بحسب قوله.
واضاف الوزير قائلا: "الشباب ونزولهم للشارع ليس له تأثير. الامن قادر على ردع أي خروج. فأي مساس بأمن مواطن أو بممتلكات خاصة أو عامة لن نتهاون فيه على الاطلاق. أما التعبير عن الرأي والوقوف لفترات محددة فالشرطة ستحميكم. فهذا أمر مرحب به. والشرطة ترحب باختياركم لها اليوم للاحتفال بشهدائها لكي تعبروا عن ارائكم."
وحول ترويج البعض لتكرار النموذج التونسي بدول عربية اخرى، قال العادلي ان ذلك قابله رأي معارضين سياسيين لهم رؤاهم وتجاربهم وصفوا تلك الترويجات بالمراهقة الفكرية، وأكدوا عدم تقبلهم فكرة الاستنساخ.
على الصعيد نفسه قال اسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة في بيان له ان أجهزة الامن سوف تتصدى بكل حزم وشدة لاى محاولة للخروج عن الشرعية ومخالفة القانون، مضيفا أن وزير الداخلية حبيب العادلي أصدر تعليمات بالقبض على أى أشخاص يحاولون التعبير عن ارائهم بطريقة غير شرعية وغير قانونية.
واضاف الشاعر أن الحكومة أرسلت تحذيرات لتنظيم مثل هذه الاحتجاجات، مذكرا انها تحتاج لاذن من وزارة الداخلية. وفي حالة عدم وجود هذا الاذن سيتم اعتقال كل من يخرج عن الشرعية والقانون.
ويقول النشطاء والمعارضون ان وزارة الداخلية ترفض اصدار مثل هذه الاذون وتسوق أسبابا أمنية لتبرير ذلك.
من جهة اخرى قال متعاطفون من مختلف أنحاء العالم انهم يعتزمون تنظيم احتجاجات للتضامن مع الاحتجاجات المزمعة في مصر. وفي الكويت اعتقلت قوات الامن 3 مصريين يوم الاثنين لتوزيعهم منشورات تروج للاحتجاجات.
المصدر: وكالة "رويترز" للأنباء
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية