لافروف: موسكو مع أي جهود ترمي الى وقف العنف والمواجهة في مصر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/620688/

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم 9 يوليو/تموز، أن موسكو تدعم أي جهود ترمي الى وقف العنف والمواجهة في مصر.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم 9 يوليو/تموز، أن موسكو تدعم أي جهود ترمي الى وقف العنف والمواجهة في مصر.

وفي ختام اللقاء مع نظيره الروماني تيتوس كورلاتيان، قال الوزير الروسي إن موسكو تراقب عن كثب الأحداث الجارية في مصر.

وأضاف لافروف: "ندعم أي جهود ترمي إلى وقف جميع مظاهر العنف والمواجهة وتهدف إلى إعادة استقرار الوضع وتوجيه الأحداث الى مسار سياسي يسمح بإعداد وإجراء انتخابات حرة ونزيهة".

واعتبر الوزير الروسي أن هذا الأمر يساهم، قبل كل شيء في إحلال السلام في مصر وخلق ظروف للتنمية في المجالين الاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة الى التأثير في الأحداث بالمنطقة لتتخذ منحى آخر.

وأوضح لافروف أن العالم العربي يحتاج الى أن تلعب مصر دور القيادة كأبرز دولة عربية وكزعيم معترف به لجامعة الدول العربية.

وتابع: "لكن للأسف، لا تستطيع القيادة المصرية وهي مشغولة بالقضايا الداخلية، أن تولي اهتماما كافيا الى القضايا الإقليمية".

وأعرب الوزير عن أمله في عودة الاستقرار في مصر في أسرع وقت ممكن والتوصل الى اتفاقيات مقبولة لجميع القوى السياسية الرئيسية بشأن بدء العملية السياسية.

موسكو تأمل بأن يسمح استئناف العملية السياسية في مصر بالتخفيف من حدة التوتر

وفي هذا السياق أعربت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها الثلاثاء 9 يوليو/تموز عن أملها بأن يسمح استئناف العملية السياسية في مصر على اساس الاعلان الدستوري بالتخفيف من حدة التوتر في البلاد.

وجاء في بيان الخارجية: "على خلفية هذه الظروف الصعبة (التي تشهدها مصر حاليا) نجدد الدعوة الموجهة إلى كافة القوى السياسية المصرية لضبط النفس، وإلى التأكيد بالأفعال على المسؤولية عن مصير المواطنين العاديين والسعي إلى حل القضايا الموجودة بطرق ديمقراطية، بعيدا عن العنف وانطلاقا من مصالح كافة فئات وطوائف المجتمع المصري بدون استثناء".

واضافت الخارجية الروسية: "نأمل بأن يسمح استئناف العملية السياسية على اساس الاعلان الدستوري الصادر في 8 يوليو/تموز بالتخفيف من حدة التوتر الناشئ في الايام الاخيرة، وبالانتقال إلى حل المهام العملية المتعلقة بضمان مضي البلاد قدما إلى الأمام في طريق الاصلاحات السياسية والاقتصادية على اساس مبادئ الوفاق الوطني والوحدة".

كما جددت الخارجية توصيتها للمواطنين الروس الموجودين في مصر بالامتناع عن زيارة المناطق التي تشهد احتجاجات وعن مغادرة المناطق السياحية.

المصدر: "إيتار - تاس" + "روسيا اليوم"