رحلة تاريخية لطائرة تعمل بالطاقة الشمسية

العلوم والتكنولوجيا

رحلة تاريخية لطائرة تعمل بالطاقة الشمسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/620502/

انهت طائرة تعمل بالطاقة الشمسية "Solar Impulse " رحلتها فوق اليابسة بالولايات المتحدة الامريكية بنجاح يوم 6 يوليو/تموز وهبطت في مطار جون كندي الدولي بنيويورك.

انهت طائرة تعمل بالطاقة الشمسية "Solar Impulse " رحلتها فوق اليابسة بالولايات المتحدة الامريكية بنجاح يوم 6 يوليو/تموز وهبطت في مطار جون كندي الدولي بنيويورك.

وكانت رحلة هذه الطائرة قد بدأت في 3 مايو/ايار في ولاية كاليفورنيا وهبطت في نيويورك قبل الموعد المحدد للهبوط بسبب تضرر جناحها الايسر. ويبلغ وزن هذه الطائرة التي صممت في سويسرا، 1600 كغم وطول جناحيها (الباع) 63.4 م مثبتة عليها 12000 خلية شمسية بإمكانها شحن بطارية وزنها 400 كلغ تزود المحركات الكهربائية الاربعة (قوة كل منها 10 أحصنة) ومتوسط سرعتها 70 كلم/ساعة وبامكانها التحليق على ارتفاع يصل الى 9.2 ألف متر. وتسمح بطارياتها بالطيران لمدة 36 ساعة مستمرة.

يقول اندريه بورشبيرغ وبرتران بيكار، قبطانا الطائرة "إن هدفنا هو تشجيع جيل الشباب على البحث والاكتشاف". وحسب قوله، سوف يتم بناء طائرة جديدة للقيام برحلة حول الارض، أما هذه الطائرة فيمكن ان توضع في متحف.

بلغت المسافة التي قطعتها الطائرة خلال هذه الرحلة حوالي 50 ألف كلم. بدأت من مطار سان فرنسيسكو بولاية كاليفورنيا، وكان القبطانان يتبادلان قيادتها دوريا، حيث هبطا في  مدن فينيكس (ولاية اريزونا) ودالاس (ولاية تكساس) وسينت لويس (ولاية ميسوري) وسينسيناتي (ولاية اوهايو) وكذلك في العاصمة واشنطن.

وبلغت مدة الطيران لقطع المسافة الفاصلة بين الساحلين الغربي والشرقي للولايات المتحدة 105 ساعة و41 دقيقة.

ولم يجر كل شيء دون حوادث، ففي اثناء الطيران باتجاه نيويورك تضرر الجناح الايسر للطائرة، مما اضطر قبطانها الى اختصار المسافة الى المطار، حيث هبطت قبل موعدها بحوالي ثلاث ساعات.

المصدر: وكالات

أفلام وثائقية