وزير الدولة القطري: إحراز تقدم قياسي في جهود الوساطة لحل أزمة دارفور

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62000/

قال وزير الدولة القطرى للشئون الخارجية عبد الله آل محمود عقب لقائه وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في القاهرة إنه يعتقد بـ"أن الوساطة العربية والأفريقية وصلت فى هذه الفترة إلى مرحلة قياسية لحل مشكلة دارفور". وامتنع المسؤول القطري عن تحديد سقف زمنى لهذه الوساطة الهادفة الى تسوية مشكلة دارفور السودانية الداخلية.

قال وزير الدولة القطرى للشئون الخارجية عبد الله آل محمود عقب لقائه يوم 23 يناير/كانون الثاني وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في القاهرة إنه يعتقد بـ"أن الوساطة العربية والأفريقية وصلت فى هذه الفترة إلى مرحلة قياسية لحل مشكلة دارفور". وامتنع المسؤول القطري عن تحديد سقف زمنى لهذه الوساطة الهادفة الى تسوية مشكلة دارفور السودانية الداخلية التي وصفها بالأكثر تعقيدا على القارة الأفريقية.

ونقلت وسائل الإعلام المصرية عن آل محمود قوله: "إنه إذا نجحنا ببرنامجنا الزمنى فى التوصل إلى حل لهذه المشكلة، فسيكون هذا الحل فيه خير ونصر لتعاون عربى أفريقى تحت إطار الأمم المتحدة لرفع المعاناة عن شعب يستحق كل تقدير واحترام ويستحق أن يعيش حياة كريمة بالإضافة إلى تحقيق استقرار السودان".
وبعد لقائه وزير الخارجية المصري قال الوزير القطري إنه وجبريل باسولى، المبعوث المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى لدارفور عرضا على أبو الغيط موقف الوساطة الأفريقية والعربية لحل الأزمة فى إقليم دارفور السودانى.
وكشف آل محمود أن ممثلين عن الحركات المسلحة فى دارفور موجودون حاليا فى الدوحة وعلى رأسهم قيادة حركة التحرير والعدالة وحركة العدل والمساواة، كما أنه من المتوقع أن يصل إلى قطر قريبا عبد الواحد نور، رئيس حركة تحرير السودان.

وبحث وزير الدولة القطري الجهود التي تبذلها بلاده في مجال التسوية بدارفور في لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في القاهرة. وقال موسى عقب الاجتماع مع الوفد القطري إن "المفاوضات قطعت شوطا طويلا وتخطت تنفيذ 90% مما هو مطلوب لتحقيق السلام فى دارفور واقتربت من الانتهاء، حيث قام الوفد بزيارات ميدانية ، وهو  قادم الآن من الأمم المتحدة، بعد أن قام  بإطلاع المجموعة الدائمة فى مجلس الأمن على النتائج".
وأعلن آل محمود عقب هذا اللقاء عن قرب التوصل إلى وثيقة خاصة بالتسوية في دارفور، مشيرا إلى أنه " فى حال التوصل إلى صيغة مشتركة تأخذ فى الاعتبار مواقف جميع الأطراف سيتم عرضها على أطراف الأزمة فى دارفور للتوقيع عليها بعد دراستها وفق جدول زمنى سيعلن عنه فريق الوساطة قريبا، وفى حال التوقيع سيتم عرض الوثيقة على مجلس الأمن مع وضع آلية للتنفيذ يتم عرضها على مجلس الأمن".

 وحسب ما كشف عنه أل محمود، ستتم مصالحة الحركات الدارفورية عبر ثلاث مراحل، الأولى تضم ممثلى وفد الوساطة واللجنة العربية الأفريقية بمشاركة الجامعة العربية والاتحاد الأفريقى والأمم المتحدة. وتشمل الثانية عقد اجتماع دولى يضم ممثلي كافة الحركات فى دارفور والمجتمع المدنى ورؤساء القبائل والولايات والحكومة السودانية واللاجئين والنازحيين. وستشهد المرحلة الأخيرة تضمين التوصيات التى خرج بها المؤتمر للوثيقة بحضور الحكومة السودانية وشركاء السودان فى المجتمع الدولى واللجنة العربية الافريقية والأمم المتحدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك