مراسلنا: مقتل 25 من المسلحين في حي الراشدين بحلب وتدمير 3 مواقع تحصنوا فيها

أخبار العالم العربي

مراسلنا: مقتل 25 من المسلحين في حي الراشدين بحلب وتدمير 3 مواقع تحصنوا فيها
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/619820/

أفاد مراسلنا بوقوع العديد من الاشتباكات بين الجيش السوري وجماعات مسلحة في مختلف المحافظات السورية السبت 29 يونيو/حزيران. وأسفرت اشتباكات في حي الراشدين بحلب عن مقتل 25 من مسلحي المعارضة وتدمير 3 مواقع تحصنوا فيها.

أفاد مراسلنا بوقوع العديد من الاشتباكات بين الجيش السوري وجماعات مسلحة في مختلف المحافظات السورية السبت 29 يونيو/حزيران. وأسفرت اشتباكات في حي الراشدين بحلب عن مقتل 25 من مسلحي المعارضة وتدمير 3 مواقع تحصنوا فيها.

هذا ووقعت اشتباكات بين الجيش السوري ومسلحين في أحياء بستان القصر والإذاعة وسيف الدولة بمدينة حلب بعد منتصف الليلة الماضية.

وأفاد مراسلنا في سورية بأن جماعات مسلحة هاجمت قرية نبل ومطار منغ العسكري انطلاقا من تل رفعت وحريتان ماير في شمال ريف حلب.

إلى ذلك شن سلاح الجو السوري غارتين على عدد من أحياء مدينة حمص بعد محاصرتها، بينما كانت هذه الأحياء تتعرض لقصف عنيف من جانب قوات الجيش. هذا وكانت أحياء الخالدية وباب هود والحميدية وبستان الديوان أكثر المناطق التي تعرضت "لقصف غير مسبوق، باستخدام قذائف الهاون وراجمات الصواريخ والدبابات والمدفعية الثقيلة"، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن نشطاء.

كما نجحت القوات الحكومية بتحقيق تقدم كبير في حي الخالدية بعد تمكنها من قتل عدد من العناصر المسلحين الذين كانوا يتحصنون في هذا الحي. في تلك الأثناء تواصل القوات السورية ملاحقة من تبقى من المسلحين الذين كانوا يتحصنون في الخالدية بهدف إلقاء عليهم، فيما فكك الجيش عدد كبير من العبوات الناسفة التي زرعها المسلحون للحيلولة دون تقدمه.

أما في ريف حمص ففقد نفذت المقاتلات غارة على عدد من مناطق بلدة الدارة الكبير. وأكدت مصادر عسكرية لـ "روسيا اليوم" تقدم الجيش في ريف حمص الشرقي، وتسليم العديد من المسلحين أنفسهم، بالإضافة إلى استهداف تجمعات لمقاتلي المعارضة في الرستن وتلدو من قِبل القوات الحكومية.

هذا وانتشر تسجيل فيديو وزعه نشطاء يؤكدون تعرض أحياء حمص "المحاصرة" للقصف، وأن القصف "العنيف" نُفذ بالطائرات والدبابات وكافة أنواع القذائف وأسفر عن انفجارات قوية هزت أحياء المدينة. ويشير ناشط في التسجيل إلى قصف بالقرب من جامع خالد بن الوليد بالقذائف، مضيفا أن "الشبيحة يحاولون دخول أحياء حمص المحاصرة".

إلى ذلك ذكر مراسلنا أن مواجهات عنيفة وقعت بين الجيش ومسلحي المعارضة في مناطق درعا البلد والسد، كما أفاد بتراجع من قِبل الجيش النظامي في المناطق الحدودية مع الأردن.

هذا وقُتل عدد من المسلحين وتدمير أسلحتهم في قرية الرفيد، كما تم تفجير سيارتين محملتين بأسلحة كان مقاتلون يسعون إلى نقلها عبر طريق زراعي يصل بين داعل وعتمان.

أما في ريف درعا فقد نجحت القوات النظامية في تدمير أكثر من موقع حيث كان المسلحون يتجمعون، بما فيها موقع في سحم الجولان. كما تمكنت من قتل مسلحين، أورد موقع وكالة "سانا" أسماءهم نقلا عن مصدر عسكري، وهم محمد أبو شريفة ومهند عبد الله الزرقاوي وهما أردنيا الجنسية، وخالد عبدو طحيني وسمير خالد علاوي وخلدون أحمد المصري وسامر أحمد بردان ويوسف محمد يونس وأحمد النابلسي.

وذكرت "سانا" أن وحدات تابعة للجيش استهدفت مواقع تجمع للمسلحين في قرى وبلدات شبرق وصيصون والعالية وجلين ملحقة بهم "خسائر فادحة".

هذا وأشار مراسلنا إلى انخفاض وتيرة الاشتباك في المناطق الجنوبية لدمشق واستمرار الاشتباكات المتقطعة في القابون وبرزة وجوبر، مع استمرار استهداف مقار المعارضة المسلحة بالمدفعية من قبل الجيش النظامي السوري.

من جانب آخر أكد نشطاء أنهم وثقوا بالفيديو لحظة استهداف حي القابون في العاصمة بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، فيما بدت في التسجيل انفجارات وقعت في عدد من المباني.

 

أما في ريف دمشق فقد دارت مواجهات بين الطرفين في مدينة معضمية الشام، فيما قصف الجيش المدينة بالقذائف. كما تعرضت بلدة جن ومزارع ورنكوس ومنطقة القلمون للقصف من قِبل القوات النظامية في منتصف ليل الجمعة، وذلك وفقا لنشطاء.

أما في مدينة دير الزور فقد وقعت اشتباكات بين الجيش والمسلحين أسفرت عن مقتل عدد منهم. كما اندلعت اشتباكات بين الوحدات النظامية ومقاتلين في شارع البوسرايا أدت إلى وقوع خسائر "فادحة" في صفوف المسلحين، بحسب "سانا".

في دير الزور أيضاً تم تدمير موقع تحصن فيه مقاتلون يقع على معبر البغيلية.

كما أفاد مراسلنا بتعرض مطار دير الزور العسكري وما حوله للقصف بقذائف الهاون من جانب المعارضة.

ويظهر تسجيل فيديو آثار دمار في حي الجبيلة بدير الزور، يؤكد نشطاء أنها ناجمة عن استهداف القوات النظامية لهذه الحي.

كما أفاد مراسل "روسيا اليوم" أن الجيش نفذ عملية عسكرية في محيط أبو الظهور بإدلب، تمكن خلالها من الكشف عن مستودعات لذخيرة وأسلحة تابعة للمقاتلين، وذلك في جبل الأربعين ورامحمدان ومعرة النعمان وسراقب.