عريقات يرفض خطة ليبرمان لإقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61976/

رفضت القيادة الفلسطينية على لسان صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير اي مشروع لإقامة دولة فلسطينية على حدود مؤقتة جملة وتفصيلاً. وجاء تصريح عريقات ردأً على اقتراح تقدم به وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، يقضي بقيا دولة فلسطينية بحدود مؤقتة، وذلك تحسباً لاحتمال توالي الاعترافات الدولية بفلسطين مستقلة في العام الجاري.

رفضت القيادة الفلسطينية على لسان صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير اي مشروع لإقامة دولة فلسطينية على حدود مؤقتة "جملة وتفصيلاً".
وجاء ذلك في حديث تلفوني أجرته وكالة "كونا" الكويتية للأنباء مع صائب عريقات في 23 يناير/كانون الثاني، تناول كبير المفاوضين الفلسطينيين من خلاله نبأ نشرته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في وقت سابق من اليوم ذاته، أفاد بأن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أعد خريطة لدولة فلسطينية بحدود مؤقتة، وذلك تحسباً لاحتمال توالي الاعترافات الدولية بفلسطين مستقلة في العام الجاري، لافتة الى رؤية ليبرمان بضرورة إطلاق مبادرة إسرائيلية "للتخفيف من الضغود الدولية التي تمارس عليها".
ورأى ليبرمان في هذا الاقتراح إشارة تدل على ان إسرائيل "معنية بالفعل بالتقدم نحو تحقيق السلام، ولإجبار الفلسطينيين على إظهار ما اذا كانوا فعلا يريدون دولة لهم، معتبراً ان هذه الفكرة ستحظى مع مرور الوقت بتأييد أكبر من قبل الوزراء الأعضاء في المجلس الوزاري للشؤون الأمنية والسياسية في إسرائيل".
ويعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي انه من شأن هذه الخطة ان تؤسس دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة كخطوة أولى، تليها خطوات أخرى كالعودة الى طاولة المفاوضات، "وربما التوصل الى اتفاقيات تقضي بتسليم منطقة أخرى للدولة الفلسطينية". 
وقال عريقات " انهم في اسرائيل يشعرون الآن بالحرج والعزلة في المجتمع الدولي المؤيد لحق شعبنا في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس، ولذلك يعملون على إلقاء الكرة في الملعب العربي والفلسطيني".
وأكد عريقات على ان "ان الدولة الفلسطينية ذات الحدود المؤقتة ليست خيارنا، وهو الأمر الذي أكدنا رفضنا له أكثر من مرة. حتى الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان قد أكّد أكثر من مرة انه يسعى الى حل دائم للقضية الفلسطينية وليس لحل مؤقت او انتقالي، او دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة".
كما اضاف ان إسرائيل "باتت تدرك حقيقة الموقف الدولي المؤيد لإقامة دولة فلسطينية مستقلة. انها تعرف كذلك ان هناك 77 سفارة لفلسطين و24 مكتبا مفوض في مختلف دول العالم، إضافة الى سفارتين كاملتين في عاصمتي دولتين من الدول الاعضاء في مجلس الامن الدولي وهما موسكو وبكين".
ولفت صائب عريقات الى ان إسرائيل تعي جيداً حتمية قيام الدولة الفلسطينية، وان النشاط الاستيطاني والحصار وإغلاق المعابر ليست إلا محاولات "لتعطيل هذا التطور الحتمي والحاصل لا محالة وهي دولة فلسطين وعاصمتها القدس على حدود عام 1967"، مضيفاً ان ممارسات الحكومة الإسرائيلية الحالية جعلتها " لا تمثل شريكا لنا بكل ما للكلمة من معنى". 
وأشار عريقات الى ان وزير الخارجية الإسرائيلي طالب يهود الولايات المتحدة بالعمل على "قطع المساعدات المقدمة للشعب الفلسطيني وللسلطة الفلسطينية".
وجدد كبير المفاوضين الفلسطينيين مطالبة رام الله إسرائيل بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية بما فيها القدس، وبتحديد مرجعية واضحة للمفاوضات كي يتسنى للفلسطينيين العودة لها، معرباً عن أمله بان تتمكن واشنطن من اتخاذ الخطوات اللازمة في هذا المسار.
كما ناشد عريقات حركة حماس للعمل على توحيد الصف الفلسطيني "في مواجهة التحديات التي تواجهنا جميعاً"، مؤكداً على ان أي خيار آخر "يشكل نوعاً من العبث"، مشيراً الى ان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير خارجية حكومته ليبرمان استغلّا الحالة السائدة في قطاع غزة "كسيف مسلط على رقابنا جميعا، وهو الأمر الذي يجب وقفه".
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية