كيري يتابع جولته المكوكية في ظلام إعلامي

أخبار العالم العربي

كيري يتابع جولته المكوكية في ظلام إعلامي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/619742/

التقى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الجمعة 28 يونيو/حزيران مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في عمان في إطار جولته المكوكية لإطلاق مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.وكان كيري قد التقى الخميس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس في اجتماع مغلق استمر 4 ساعات.

التقى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الجمعة 28 يونيو/حزيران مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في عمان في إطار جولته المكوكية لإطلاق مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.وكان كيري قد التقى الخميس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس في اجتماع مغلق استمر 4 ساعات. 

وعاد كيري إلى القدس ليجري محادثات مساء الجمعة مع رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو في اجتماع كان من المقرر أن يعقد السبت.وستكون هذه المرة الثانية خلال يومين التي يجري فيها كيري محادثات مع نتانياهو. 
ويلاحظ أن اجتماعات وزير الخارجية الأمريكي تجري خلف أبواب مغلقة ولا تصدر عنها أية معلومات، ما يثير التساؤلات حول فرص نجاح مبادرة كيري.

هذا ويقلل مسؤولون أمريكيون من الأمل بتحقيق اختراق إلا ان كيري يسعى لإحراز تقدم قبل سبتمبر/ أيلول حين يستطيع محمود عباس حشد الرأي العام العالمي ضد إسرائيل في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكانت إسرائيل قد استبقت زيارة كيري بالمصادقة على بناء عشرات الوحدات السكنية في حي أبو غنيم بالقدس، وأعلن نتانياهو ارتباط السلام ارتباطا وثيقا بقدرة إسرائيل على الدفاع عن نفسها معتبرا أن "الأمن شرط أساسي للوصول إلى السلام والحفاظ عليه".

أحمد رفيق عوض: واشنطن تستطيع الضغط على الفلسطينيين دون الإسرائيليين

قال المحلل السياسي أحمد رفيق عوض إن الإدارة الأمريكية في مساعيها لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية تعول على ضغوطها على الفلسطينيين وعلى العرب الذين يضغطون بدورهم على الفلسطينيين، وعلى قدرتها الهائلة في الضغط على السلطة الفلسطينية، علاوة على أن الإدارة الأمريكية هي التي ابتكرت هذه الحلول وبالتالي تعرف المداخل والمخارج وتعرف كيفية ممارسة الضغوط، لكنها لا تملك عصا سحرية لتغيير المواقف الإسرائيلية.

وأشار عوض إلى أن الإدارات الأمريكية المتعاقبة تدرك أنها في كل مبادرة تطرحها على الفلسطينيين والإسرائيليين تحفظ الأمن الإسرائيلي أولا ، وتحاول ثانيا أن تشرعن أو تلتف على الاحتلال الإسرائيلي بحيث يكون مقبولا أو يتم التعايش معه.

وبالتالي تدارك عوض، يجب أن لا نبحث عن فوارق بين الموقفين الأمريكي والإسرائيلي لأنهما متطابقان، أما الفجوات إن وجدت فهي خلافات في الأداء أو السلوك أو التنفيذ.

لكن الفلسطينيين يمتلكون كما يرى أحمد رفيق عوض قوة الحق وهي قوة لا يستهان بها وهي محرك التاريخ. ويملك الفلسطينيون ضعفهم وهو ورقة قوة يستطيعون استخدامها لقلب الطاولة على رؤوس الجميع، والفلسطينيون أيضا يعولون على أنفسهم فهم يستطيعون تغيير المقاربة مع المحتل ومع أنفسهم.  

وقال المحلل إن الفلسطينيين قبلوا بحل الدولتين المؤلم بالنسبة لهم ، لكن إسرائيل تقتل هذا الحل بممارساتها الاستيطانية، ويبدو أن كيري يريد إحياء هذا الحل ونجح في تغيير المبادرة العربية من أجل جرّ إسرائيل إلى المفاوضات، لكن إسرائيل تتابع الرفض مستغلة اللحظة حتى النهاية.  

المصدر: "ا ف ب" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية