مارغيلوف: المحكمة الخاصة بلبنان أفضل وسيلة لتجنب المزيد من العنف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61952/

قال رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي ميخائيل مارغيلوف إن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان هي "أفضل وسيلة لتجنب المزيد من الاغتيالات السياسية والجرائم العسكرية في لبنان في الوقت الراهن". وأشار مارغيلوف إلى أن "روسيا قد أعلنت مرارا عن دعمها لهذه المؤسسة".

قال رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي ميخائيل مارغيلوف إن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان هي "أفضل وسيلة لتجنب المزيد من الاغتيالات السياسية والجرائم العسكرية في لبنان في الوقت الراهن". وأشار مارغيلوف في مقابلة مع وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" نشرت يوم 22 يناير/كانون الثاني إلى أن "روسيا قد أعلنت مرارا عن دعمها لهذه المؤسسة"، وأكد على أهمية "أن يستجيب نشاط المحكمة لمعايير الموضوعية والمهنية".
وقال مارغيلوف "إن الحديث عن تورط قوى سياسية معينة في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري ليس بالأمر اللائق  قبل نشر مواد المحكمة"، مؤكدا ان عملية اغتيال الحريري "على ما يبدو لم تكن من فعل  شخص إرهابي منفرد ارتكبها  لاعتبارات شخصية".
وقال مارغيلوف إن "الأزمة في بيروت ذات صلة  بـ"تصادم مصالح كل دول المنطقة بما في ذلك إيران وإسرائيل" و"أنها قد تؤدي إلى عودة الفوضى إلى لبنان لأن هناك تهديدا لأساس النظام السياسي للبلاد". واعتبر المسؤول الروسي أن مبدأ تقاسم السلطات في لبنان بين الطوائف الرئيسية هو الذي ساعد على بقاء البلاد كدولة موحدة خلال الحرب الأهلية التي اندلعت في منتصف سبعينات القرن الماضي وأن "الخطر يكمن في أن بعض القوى خارج البلاد وداخلها عرّضت للشك هذه الصيغة التي قد يؤدي تدميرها إلى المزيد من سفك الدماء".
ورأى مارغيلوف أن "التمسك بمبدأ تشكيل الحكومة الجديدة داخل البرلمان وعلى اساس الدستورهو الوسيلة الوحيدة التي تضمن تذليل التناقضات الحادة في لبنان"، مشيرا إلى "الأهمية القصوى لدور الرئيس ميشيل سليمان في هذا السياق".
وقال البرلماني الروسي "إن أي تدخل في شؤون لبنان الداخلية من قبل بعض الدول لدفع قوى سياسية معينة نحو اتخاذ خطوات  من شأنها اثارة المزيد من زعزعة الاستقرار ، هو أمر غير مسموح به"، مشيرا إلى أن اللبنانيين قادرون على حل مشاكلهم بأنفسهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)