مفاوضات اسطنبول.. خيبة آمال غربية، وإيران تؤكد استعدادها للتعاون

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61944/

وصفت المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الاوروبي كاثرين أشتون نتائج جولة المفاوضات حول ملف إيران النووي في اسطنبول بـ"المخيبة للآمال"، مشيرة إلى أن اللجنة السداسية تتوقع من طهران "تقديم مقترحات جديدة دون إية شروط مسبقة". من جانبه أكد كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي على استعداد بلاده لـ"مواصلة المفاوضات مع مجموعة "5+1" على أساس منطق مشترك واحترام الحقوق القانونية للشعوب".

صرحت المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الاوروبي كاثرين أشتون أن نتائج جولة المفوضات حول ملف إيران النووي في اسطنبول التي اختتمت يوم 22 يناير/كانون الثاني "مخيبة للآمال"، مشيرة إلى أن اللجنة السداسية تتوقع من طهران "تقديم مقترحات جديدة دون إية شروط مسبقة".
وأكدت أشتون على أن موقف المجتمع الدولي حيال الملف النووي الإيراني "موحد وثابت" وأن "باب الحوار لا يزال مفتوحا"، دون أن تذكر تاريخا ومكانا معينا لانعقاد جولة جديدة من المفاوضات. وأوضحت المسؤولة الأوروبية أن "الشروط  المسبقة التي قدمتها إيران غير مقبولة بالنسبة للجنة السداسية". وقالت: "كنا ننوي إجراء مفاوضات بناءة ومعمقة ، إلا أن إيران لم تكن مستعدة لذلك. ولقد توقعنا من إيران سلوكا براغماتيا. ورغم ذلك  لا يزال باب الحوار مفتوحا، والقرار يعود لايران ".

جليلي: نحن مستعدون للتعاون
من جانبه أكد كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي على استعداد بلاده لـ"مواصلة المفاوضات مع مجموعة "5+1" على أساس منطق مشترك واحترام الحقوق القانونية للشعوب". وقال جليلي: "إننا جددنا في مفاوضات اسطنبول تأكيدنا على ضرورة احترام حقوق الأمم غير القابلة للنقاش في امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية وعلى أن عدم الاعتراف بهذه الحقوق أمر غير مقبول".
كما أكد جليلي استعداد إيران التام للتعاون مع المجتمع الدولي في مجالات الطاقة الذرية والأمن النووي والحد من انتشار السلاح النووي، وقال أن "تعاون طهران في هذه المجالات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية يتميز بطابع إيجابي وبناء، إذ أنها عملت أكثر مما كان مطلوبا منها ودعت ممثلي الدول الأعضاء في معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية إلى إيران للتعرف على برنامجها النووي".
وأشار جليلي إلى أن إيران لا تقبل الحديث عن العقوبات ضدها وقال: "هناك أكثر من 200 منشاة نووية في أوروبا ولا يهتم بها أحد، ولماذا لا يحقق أحد من أين حصلت إسرائيل على السلاح النووي وأجهزة الطرد المركزية؟". كما ضرب جليلي مثالا آخر وذكر الغموض بخصوص مصير "200 طن من اليورانيوم المخصب اختفت في الولايات المتحدة في الأربعينات" وتسائل: "لماذا هناك آلاف من الوثائق تتعلق ببرنامج إيران النووي، ولا يهتم أحد بهذه الأطنان الـ200 المختفية من اليورانيوم الأمريكي المخصب ؟"

كما قال جليلي "إن الوفد الإيراني أعرب في المفاوضات عن رأيه في أن مقايضة وقود اليورانيوم قد يصبح من أهم أشكال التعاون في هذا المجال، وأن هذا الموضوع مهم جدا لطهران". وقد أعربت طهران في وقت سابق على لسان ممثلها لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية عن استعدادها لتسليم روسيا كمية من اليورانيوم المنخفض التخصيب لاستبدالها باليورانيوم العالي التخصيب، وفقا لإعلان طهران، شرط أن تحصل إيران على 120 كغم من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%.
وردا على سؤال حول احتمال عقد لقاء إيراني أمريكي وتعليقا على ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن وقوع مثل هذا اللقاء فعلاً على هامش المفاوضات في اسطنبول قال سعيد جليلي: "إن الوفدين لم يجريا إي محادثات"، مضيفا: أن "هنالك جدار من عدم الثقة بين إيران وأمريكا يعود إلى الماضي لثلاثين عاما خلت". وأكد جليلي على "ضرورة تخلي أمريكا عن سلوكها المتمثل في مواجهة ايران".

مصدر أمريكي: لا يزال هناك مجال للجهود البدلوماسية

ونقلت وكالة الأنباء "إيتار تاس" الروسية عن مصدر رفيع في الوفد الأمريكي شارك في جولة اسطنبول للمفاوضات حول ملف إيران النووي قوله إن هناك مؤشرات لانخفاض وتيرة تطور البرنامج النووي لطهران "ما يعطي مجالا لمواصلة الجهود الدبلوماسية". وأعرب المصدر عن أمله في أن يعيد الإيرانيون النظر في مواقفهم من القضية ويعملوا على خلق ظروف ملائمة لعمل الدبلوماسية". وقال المصدر إن جولة اسطنبول، "رغم أنها كانت مخيبة للآمال،  الا انها لم تبؤ بالفشل"، مشيرا إلى "أنه لا تزال هناك أمكانيات لمواصلة الضغط على إيران".

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي الإيراني محمد شمص " إن إيران ربما تريد أن تتقدم نحو حل ملفها النووي من خلال مناقشة القضايا الإقليمية، إذ أنه من المعروف أن الولايات المتحدة والغرب بحاجة ماسة إلى إيران في الملفات مثل العراق وأفغانستان ولبنان". وفسر شمص النتائج المخيبة للآمال لجولة اسطنبول بأن إيران تريد إيقاف لغة التهديد بالعقوبات الاقتصادية والحديث عن احتمال الحل العسكري، إلا أن الغرب لا يستمع إلى هذه المطالب.

يذكرأن اللجنة السداسية التي تضم روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا تبذل منذ عام 2003  جهودا من أجل إقناع إيران بوقف نشاطها في مجال تخصيب اليورانيوم الذي قد يهدد نظام الحد من انتشار الأسلحة النووية. وانقطعت هذه المفاوضات عام 2009 بعد أن دان مجلس مدراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية طهران لبنائها مصنعا ثانيا لتخصيب اليورانيوم ودعاها إلى "عدم اتخاذ قرارات ببناء منشآت نووية أخرى قبل الابلاغ عنها للوكالة".
وتتهم الولايات المتحدة وعدد من الدول الغربية طهران بتنفيذ برنامج نووي عسكري تحت غطاء البرنامج السلمي في هذا المجال، الأمر الذي تنفيه إيران بالتأكيد على أن هذا البرنامج يهدف فقط إلى تلبية احتياجات البلاد  للطاقة الكهروذرية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك