غاتيلوف: لم نتوصل إلى اتفاق بشأن مواعيد مؤتمر"جنيف-2"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/619431/

أعلن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي بعد اختتام المشاورات الثلاثية بين روسيا والولايات المتحدة والامم المتحدة في جنيف يوم الثلاثاء 25 يونيو/حزيران حول المؤتمر الدولي المرتقب بشأن سورية ("جنيف-2")، أنه لم يتم الاتفاق على مواعيد عقد المؤتمر.

أعلن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي بعد اختتام المشاورات الثلاثية بين روسيا والولايات المتحدة والامم المتحدة في جنيف الثلاثاء 25 يونيو/حزيران حول المؤتمر الدولي المرتقب بشأن سورية ("جنيف-2")، أنه لم يتم الاتفاق على مواعيد عقد المؤتمر.

واشار غاتيلوف إلى أنه "تسنى الاتفاق بشأن الكثير من المسائل، وخاصة اطار المؤتمر. ولا تزال بعض المسائل الاخرى قيد النقاش، ويجب الاتفاق عليها".

ومن بين تلك المسائل التي لم تتفق الاطراف عليها قوام المشاركين في المؤتمر. وقال غاتيلوف إن مسألة مشاركة إيران في المؤتمر لا تزال تثير خلافات. واشار الى أن روسيا تعتبر مشاركة طهران امرا هاما قد يساهم في تسوية الازمة السورية.

واعاد نائب الوزير إلى الاذهان أنه "وفقا لبيان جنيف، يجب أن يعقد المؤتمر بدون اي شروط مسبقة".

وذكر غاتيلوف أن تحديد دائرة المشاركين في المؤتمر سيتم في وقت لاحق. وقال ان "الحكومة (السورية) قد اعلنت عن استعدادها للمشاركة. أما بالنسبة للمعارضة فلا تزال هذه العملية مستمرة، وتواصل الولايات المتحدة عملها معها (مع المعارضة)".

واضاف غاتيلوف: "اتفقنا على أن نبلغ عاصمتينا (موسكو وواشنطن) بنتائج اللقاء، والقرارات اللاحقة سيتخذها وزيرا الخارجية". واشار إلى أنه من المقرر أن يجري اللقاء التالي بين الوزيرين الروسي سيرغي لافروف والامريكي جون كيري في اطار اجتماع روسيا - رابطة دول جنوب شرق آسيا الذي سيعقد في سلطنة بروناي. وقال غاتيلوف انه "ستتواصل هناك مناقشة الخطوات اللاحقة الرامية إلى عقد المؤتمر، ونأمل بان تستمر هذه العملية".

واشار غاتيلوف إلى أن قضية توريد السلاح إلى سورية لم تناقش خلال المشاورات. وقال: "ناقشنا المسائل المتعلقة بتنظيم المؤتمر، ولم نناقش بالتفصيل المسائل الخاصة بتوريدات الأسلحة والقضايا المتعلقة بذلك"، مضيفا أن "كل ذلك بالطبع له تأثير سلبي، وأن هذا لا يخلق جوا سياسيا ايجابيا لإطلاق عملية التفاوض".

الامم المتحدة تعتبر مشاورات جنيف حول سورية بناءة

بدوره اعلن مارتن نسيركي المتحدث الرسمي باسم الامين العام للامم المتحدة ان "المشاورات كانت بناءة، وهي تركزت على ضمان عقد مؤتمر جنيف حول سورية بأكثر ما يمكن من الفرص للنجاح".

وقال المتحدث ان المشاركين في اللقاء على علم بان وزيري الخارجية الروسي والامريكي سيلتقيان الاسبوع المقبل. واضاف: "وبعد ذلك ستجري مشاورات تالية بين الامم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة لتحديد موعد عقد المؤتمر وقائمة المشاركين فيه".

يذكر ان الوفد الروسي الى مشاورات جنيف ترأسه نائبا وزير الخارجية غينادي غاتيلوف وميخائيل بوغدانوف، والوفد الامريكي نائبة وزير الخارجية ويندي شيرمان، اما الامم المتحدة فكان يمثلها المبعوث الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية الى سورية الاخضر الابراهيمي.

سيف دعنا: قرار تسليح المعارضة السورية خاطئ والمعارضة تسعى لتعزيز مواقعها قبل "جنيف -2"

وصف أستاذ علم الاجتماع في جامعة ويسكونسن الأمريكية سيف دعنا قرار تسليح المعارضة السورية الذي اتخذ مؤخرا في قطر بالقرار الخاطئ، مشيرا إلى أن الأطراف التي شاركت في اجتماع "أصدقاء سورية" في الدوحة اتخذت قرارات أُخرى سرية لم يُكشف عنها.

وذكر في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى المملكة العربية السعودية الأخيرة تهدف إلى التنسيق في عملية التسليح هذه، مشيرا إلى أن ذلك يعتبر المعوق الرئيس أمام المضي قدما لعقد مؤتمر "جنيف 2".

ويرى سيف دعنا أن جميع الأطراف ترى أن الحل في سورية يجب أن يكون سياسيا. لكن النجاح الميداني الذي حققه الجيش السوري في القصير وتلكلخ وغيرها، يدفع المعارضة المسلحة والأطراف التي تساندها إلى تعزيز مواقعها على الأرض قبل التوجه إلى المؤتمر المنتظر.

المصدر: "ايتار - تاس"، "انترفاكس" + "روسيا اليوم"