أوليفر ستون يعد لإخراج فيلم حول الراحل هوغو تشافيز

متفرقات

أوليفر ستون يعد لإخراج فيلم حول الراحل هوغو تشافيز
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/619302/

يستعد المخرج الأمريكي الشهير أوليفر ستون تصوير فيلم حول حياة الزعيم الراحل هوغو تشافيز، الذي فارق الحياة في مارس/آذار الماضي بعد صراع طويل مع مرض عُضال.

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن عزم المخرج الأمريكي الشهير أوليفر ستون تصوير فيلم حول حياة الزعيم الراحل هوغو تشافيز، الذي فارق الحياة في مارس/آذار الماضي بعد صراع طويل مع مرض عُضال. وأشار مادورو إلى أن تصوير الفيلم سينتهي في الأشهر القليلة المقبلة، بحسب ما ذكره موقع "نيوز رو".

وأكد الرئيس الفنزويلي أن ستون يستعد لزيارة البلاد قريبا لعرض أحد أفلامه الذي يتناول تاريخ "الإمبريالية في أمريكا الشمالية". وقال: "نحن على أحر من الجمر في انتظار زيارته التي ستكون بداية عرض مسلسله على الشاشات الفنزويلية"، في إشارة إلى سلسلة الفيلم الوثائقي الذي يحمل عنوان "القصة غير المحكية للولايات المتحدة الأمريكية".

يُذكر أن أوليفر ستون، الحائز على 3 جوائز أوسكار، بالإضافة إلى العديد من جوائز الفن السابع المرموقة، زار فنزويلا مرارا، التقى خلالها بالزعيم الراحل هوغو تشافيز، كما التقى بالعديد من قادة بلدان القارة اللاتينية كبوليفيا والبرازيل والأرجنتين والإكوادور.

ومن المقرر أن تشكل لقاءات المخرج الأمريكي مع زعماء في أمريكا الجنوبية العمود الفقري للفيلم الذي يحمل عنوان "إلى الجنوب من الحدود"، حيث يتم تسليط الضوء إيجابا على أعمال هوغو تشافيز، وذلك على خلفية الانتقادات التي كان يتعرض لهذا الزعيم الراحل.

يُشار إلى أن أوليفر ستون أخرج فيلمين عن حياة الزعيم الكوبي فيديل كاسترو في الفترة ما بين عامين 2003 و2004 حملا عنوانيّ "كوماندانتي" و"بحثا عن فيديل". وكان المخرج الأمريكي قد أعلن في عام 2002 أنه يعد لإخراج فيلم عن حياة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وزار رام الله حيث التقى بأبي عمار، إلا أن ظروفا غير معلنة حالت دون إنجاز هذا الفيلم حتى الآن.

ويعتبر أوليفر ستون من المخرجين المثيرين للجدل في أمريكا وخارجها، وذلك بسبب تصريحات لا تتماشى والسياق العام في الغرب، منها إعلانه دعمه "للحركة الكولومبية الثورية المسلحة" واصفا إياها بالبطلة، وهو ما يتعارض مع التقييم الأمريكي ودول أوروبية تُدرج هذه الحركة على لائحة الإرهاب، كما أنه انتقد علنا وسائل الإعلام العالمية إذ أنها "تعج باليهود"، كما أنه وصف الزعيم النازي أدولف هتلر بكبش الفداء في التاريخ، وهو ما جعله عُرضة لأن يُتهم بأنه معادٍ للسامية، مما دفعه إلى تقديم اعتذاره.