منح نائب وزير الخارجية الروسي ميدالية كراتشكوفسكي الذهبية لرصيده في تعزيز العلاقات مع الاقطار العربية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61929/

منحت الميدالية الذهبية لشيخ الاستشراق الروسي اغناطيوس كراتشكوفسكي، احد اشهر مترجمي معاني القرآن الكريم ، الى الكسندر سلطانوف نائب وزير الخارجية الروسي ، وبهذا اصبح اول شخصية اجتماعية منحت له هذه الميدالية.

منحت الميدالية الذهبية لشيخ الاستشراق الروسي اغناطيوس كراتشكوفسكي، احد أشهر مترجمي معاني القرآن الكريم ، الى الكسندر سلطانوف نائب وزير الخارجية الروسي ، وبهذا اصبح اول شخصية اجتماعية منحت له هذه الميدالية.
وقد استحدث هذه الميدالية معهد الاستشراق التابع لاكاديمية العلوم الروسية في عام 2010 ، وتمنح الميدالية الى فئتين : الاولى – الى العلماء الروس والاجانب لقاء رصيدهم في مجال البحوث الاستشراقية. والثانية – الى الشخصيات الاجتماعية لرصيدها في تعزيز العلاقات بين روسيا الاتحادية وبلدان الشرق. علما ان عدد الذين تمنح لهم الميدالية لا يتجاوز سنويا 3 علماء او شخصيات اجتماعية من روسيا و3 من الخارج .

وفي عام 2010 منحت الميدالية الى آنا دولينينا تلميذة كراتشكوفسكي، ممثلة مدرسة سانكت بطرسبورغ في الاستشراق الروسي،  الخبيرة الكبيرة في الادب العربي الحديث والشعر العربي في القرون الوسيطة، والى المؤرخة ارينا سميليانسكايا العاملة في معهد الاستشراق منذ عام 1956 ، الخبيرة في  تأريخ الاقطار العربية ، وفي مقدمتها لبنان.  
ان الكسندر سلطانوف هو المبعوث الخاص لرئيس روسيا في الشرق الاوسط ، ويشغل منذ عام 2001 منصب نائب وزير الخارجية الروسي، ويتولى الاشراف على العلاقات مع بلدان الشرق الاوسط وافريقيا. وقد التحق سلطانوف بالعمل في وزارة الخارجية في عام 1970 فور تخرجه من معهد العلاقات الدولية بموسكو. علما بأنه يتقن اللغات العربية والانجليزية والفرنسية . وفي اعوام الخدمة الدبلوماسية عمل في الكويت وسورية ، وفي فترة 1992 – 1998 شغل منصب سفير روسيا في المملكة الاردنية الهاشمية. 
وجرت مراسم تسليم الميدالية في 21 يناير /كانون الثاني في معهد الاستشراق بموسكو. وأشار فيتالي ناؤمكين مدير المعهد لدى تسليم الميدالية الى انه لا يماري أحد في الاعتراف بالرصيد الذي أسهم به الكسندر سلطانوف في توطيد علاقات روسيا مع العالم العربي. وقد شكر سلطانوف من جانبه على منحه الميدالية وقال ان العلماء والدبلوماسيين يسهمون معا بقسطهم في دراسة الشرق ، وكذلك في مجال تعزيز مواقع روسيا في هذه المنطقة. 
وقال سلطانوف " انه لشرف كبير لي ان احصل على ميدالية كراتشكوفسكي الذي يعني اسمه الكثير بالنسبة الى جميع المستشرقين في روسيا.  وهذا يعكس تلك الصلة الموجودة بين وزارة الخارجية ومعهد الاستشراق ، الذي تمارس المواد العلمية للباحثين فيه تأثيرا في العمل التطبيقي للدبلوماسيين". 
وحسب قوله فان الشرق الاوسط يتغير بسرعة وغالبا ما يضطر المرء الى  التعامل مع مفاهيم مثل مفهوم " الشرق الاوسط الكبير" الذي ظهر لأول مرة في المفردات اللغوية للدبلوماسيين الامريكيين ، ولكنه قوبل في البداية بالشكوك في موسكو.وقال سلطانوف أيضا  " وبدون تفهم مجمل  القضايا ، وبدون معرفة ما يجري ،على سبيل المثال في ايران وافغانستان ، لا يستطيع الخبير في شؤون الاقطار العربية العمل اليوم ". واضاف  " ان التحديات الجديدة ترغمنا  على التخلي عن الافكار المقولبة التي تشكلت  على مدى اعوام ، وامامنا عمل كبير في مجال البحث عن اجوبة علمية وتطبيقية عن القضايا التي يطرحها الوضع الجاري يوميا". واورد سلطانوف على سبيل المثال التطور المفاجئ للأحداث في تونس. وبرأيه ان هذه الاحداث ترغمنا على التفكير في احتمال تكرار السيناريو التونسي ، وينبغي هنا كما في كثير من القضايا الاخرى التعاون بين العلماء والدبلوماسيين .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)