مقتل 88 شخصا جراء مواجهات مسلحة معظمهم في حلب ودمشق بين المعارضة المسلحة والجيش السوري

أخبار العالم العربي

مقتل 88 شخصا جراء مواجهات مسلحة معظمهم في حلب ودمشق بين المعارضة المسلحة والجيش السوري
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/619278/

أفاد نشطاء بسقوط 88 قتيلا منذ مساء الأحد 23 يونيو/حزيران في العديد من المحافظات السورية، منهم 28 في ريف دمشق بينهم 19 مسلحا، و15 في حلب من بينهم عنصران مسلحان من المعارضة، كما قُتل 15 شخصا في اشتباكات شهدتها العاصمة السورية بينهم 4 مسلحين، بالإضافة إلى مقتل مسلحين كرديين في ريف حلب الشمالي.

أفادت نشطاء بأن 88 شخصا قتلوا منذ مساء الأحد 23 يونيو/حزيران، في العديد من المحافظات السورية، منهم 28 في ريف دمشق بينهم 19 مسلحا، و15 في حلب من بينهم عنصران مسلحان من المعارضة. كما قُتل 15 شخصا في اشتباكات شهدتها العاصمة السورية بينهم 4 مسلحين، بالإضافة إلى مقتل مسلحين كرديين في ريف حلب الشمالي.

كما سقط قتلى في محافظات حمص وإدلب ودرعا ودير الزور والحسكة والرقة وحماة، فيما لم يتم التعرف على هويات 16 قتيلا على الأقل لقوا حتفهم في مختلف المحافظات السورية.

وقد وقعت مواجهات بين المعارضة المسلحة والجيش السوري على مشارف بلدة كفر حمرة في ريف حلب فجر يوم الاثنين 24 يونيو/حزيران، بينما تعرضت مواقع في بلدة قبتان لقصف جوي فيما لم ترد أنباء عن خسائر بشرية.

في تلك الأثناء تجدد القصف على موقع على بلدات تل رفعت ومنغ ماير مما أسفر عن خسائر مادية، بينما قتلت سيدة في حي القاطرجي برصاص قناص، كما قصفت قوات الجيش السوري حييّ السكن الشبابي وبني زيد.

وفي ريف دمشق وقعت اشتباكات بين جماعات مسلحة وقوات الجيش بالقرب من فرع المخابرات الجوية القريب من مدينة حرستا. كما تعرضت مناطق قريبة من مدينة دوما ومزارع بلدة رنكوس وأطراف مدينة النبك الشرقية للقصف من جانب قوات الجيش السوري، ما أدى إلى مقتل اثنين من عناصر الجماعات المسلحة.

كما سقطت عند منتصف الليل  قذائف على ضاحية الأسد حيث تعيش أغلبية مؤيدة للنظام، فيما لم ترد معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

من جانبه داهم الأمن السوري مناطق في حي ركن الدين الواقع في دمشق. وفي تلك الأثناء تجدد القصف من قبل القوات النظامية على حي القابون، كما اندلعت مواجهات بين عناصر مسلحة والجيش السوري عند مدخل مخيم اليرموك.

وتعرضت قرى كفر نبودة وجبل شحشبو في ريف حماة إلى قصف من جانب الجيش السوري، دون ذكر ما إذا كان القصف قد أدى إلى سقوط قتلى أو جرحى.

المصدر: "وكالات"

الأزمة اليمنية