اشتباكات في حلب ومحيطها في سعي من المعارضة لتعويض خسائرها

أخبار العالم العربي

اشتباكات في حلب ومحيطها في سعي من المعارضة لتعويض خسائرهاصورة من الارشيف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/619215/

أفاد نشطاء بأن مواجهات وقعت بين عناصر من المعارضة السورية وقوات الجيش في مدينة حلب ومحيطها، وذلك في محاولة من المعارضة لتعويض الخسائر التي تكبدتها في المدينة في غضون الشهرين الأخير

أفاد نشطاء أن مواجهات وقعت بين مسلحي المعارضة السورية وقوات الجيش السوري في مدينة حلب ومحيطها، وذلك في محاولة من المعارضة لتعويض الخسائر التي تكبدتها في المدينة في غضون الشهرين الأخيرين، وفقا لما ذكرته وكالة "رويترز".

وجاءت هذه المعارك تزامنا مع حث فرنسا المعارضة المعتدلة على استعادة أراضٍ يفرض إسلاميون متشددون سيطرتهم عليها، والذين تشكل مشاركتهم في النزاع الدائر مشكلة لدول غربية تتخوف من انتقال شحنات السلاح إليهم.

وكانت كتائب "أحرار الشام" المتشددة قد فجرت في 23 يونيو/حزيران الجاري، سيارة ملغومة عند أحد الحواجز المحيطة بمدينة حلب، مما أدى إلى مقتل 12 عنصرا من القوات الحكومية، وذلك بحسب ناشطين في المدينة وشبكة "حلب نيوز".

من جانبها أعلنت "كتائب الفاروق" عن مقتل 6 من المعارضة في معارك دارت في حلب في يوم السبت 22 يونيو/حزيران.

وتأتي هذه التطورات في حلب ومحيطها في إطار الصراع المستمر منذ يوليو/تموز الماضي، على المدينة الواقعة على بعد 35 كم من الحدود مع تركيا، حين تمكنت جماعات مسلحة من دخول المدينة والسيطرة على نصفها.

يذكر أن 11 دولة عربية وأجنبية اتفقت في تجمع "أصدقاء سورية" في قطر على تقديم مساعدات عسكرية عاجلة للمعارضة عبر المجلس العسكري الأعلى المدعوم من الغرب، وذلك للحيلولة دون وصول الأسلحة إلى إسلاميين متشددين.

وتتقدم فرنسا الدول الغربية الساعية إلى إعادة تنظيم المعارضة. وفي هذا السياق كان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي شارك في تجمع "أصدقاء سورية" قد صرح في مؤتمر صحفي بالدوحة أنه في حال اتضح وجود جماعات متشددة يمكن أن تستفيد من أي وضع فوضوي، فإن من شأن ذلك أن يمنح الرئيس السوري بشار الأسد "ذريعة لمواصلة المذبحة".

الأزمة اليمنية