الفاتيكان: الحوار مع الإسلام لا يقتصر على الأزهر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61921/

أعلن الفاتيكان انه لا يحق لأي كان ان يمنع بابا روما بنديكت الـ 16 من التعبير عن رأيه، وذلك رداً على إعلان الأزهر تجميد الحوار مع الفاتيكان لأجل غير مسمى، كرد فعل على ما اعتبره الأزهر تطاولاً من قبل البابا على المسلمين، مع التأكيد على ان الحوار مع الاسلام لا يقتصر على الأزهر.

أعلن الكاردينال بيتر توركسون، رئيس المجلس المسكوني للعدالة والسلام في الفاتيكان في 22 يناير/كانون الثاني انه لا يحق لأي كان ان يمنع بابا روما بنديكت الـ 16 من التعبير عن رأيه، وذلك رداً على إعلان الأزهر تجميد الحوار مع الفاتيكان لأجل غير مسمى، كرد فعل على ما اعتبره الأزهر تطاولاً من قبل البابا على المسلمين.
وأكد توركسون لوكالة الأنباء الإيطالية "إنسا" ان "حوار البابا مع الإسلام لن يتوقف"، لافتاً الى ان الحوار لا يتوقف على الأزهر، في إشارة الى ان قوى إسلامية أخرى اعتبر البعض ان المعني بها إيران.

وكان الأزهر قد اخذ قرار تعليق الحوار مع الفاتيكان بسبب "تعرض بابا الفاتيكان بنديكت الـ 16 أكثر من مرة للإسلام بشكل سلبي"، مضيفاً "ان البابا يتحدث "باستمرار وبغير حق عن اضطهاد المسلمين لأتباع الديانات الأخرى في الشرق الأوسط".

الجدير بالذكر ان لجنة الأزهر للحوار مع الفاتيكان تجتمع بشكل دوري مرة كل سنتين، وذلك من أجل تعزيز التواصل ومناقشة الأمور الملحة التي تحتاج الى معالجة.

ومن بين تصريحات بابا الفاتيكان التي أثارت استياء القاهرة كان تعقيبه على الانفجار الانتحاري الذي استهدف كنيسة القديسين في الاسكندرية ليلة رأس السنة الميلادية الحالية. اذ أصدر البابا تصريحاً عقب الانفجار، استنكر من خلاله العمل الانتحاري، مناشداً السلطات المصرية والدول الإسلامية لبذل جهود أكثر للدفاع عن الأقلية المسيحية في بلدانها ، واتخاذ المزيد من الخطوات في مواجهة التطرف الديني والإرهاب والتصدي لهما.

وأدى  تصريح البابا هذا الى استدعاء القاهرة لسفيرها لدى الفاتيكان للتشاور معه، والى إصدار بيان وصفت فيه تصريحات بنديكت الـ 16 بالتدخل المرفوض في الشؤون المصرية الداخلية.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك