الشرطة التركية تستخدم مجددا خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين

أخبار العالم

الشرطة التركية تستخدم مجددا خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/619184/

استخدمت الشرطة التركية خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين في اسطنبول. وقد وفد المتظاهرون من جديد الى ساحة تقسيم "لاحياء ذكرى الشهداء الاربعة الذين قتلوا خلال التظاهرات السابقة. فيما دان رئيس الحكومة اردوغان المظاهرات واصفا اياها بمؤامرة ضد تركيا.

استخدمت الشرطة التركية مساء يوم السبت 22 يونيو/حزيران خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين في اسطنبول.

وقد وفد المتظاهرون بعد هدوء استمر عدة ايام الى ساحة تقسيم  "لاحياء ذكرى الشهداء الاربعة الذين قتلوا خلال التظاهرات التي شهدتها اسطنبول والعاصمة انقره خلال ثلاثة اسابيع متتالية".

وردد المتظاهرون هتافات ضد الحكومة التركية ورئيسها رجب طيب اردوغان. وبعد رفض المحتجين طلب الشرطة مغادرة الساحة باشرت الأخيرة باستعمال مدافع المياه لفض التجمعات. وتجمع المتظاهرون بعد ذلك في الشوارع المجاورة وتم ارغامهم على مغادرة مركز المدينة بعد استخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.   

وفي انقرة ايضا استخدمت الشرطة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين أوقدوا النار في عدة مواقع من جادة ديكمين.

وافادت وكالة ايتار ـ تاس ان الاجهزة الأمنية احتجزت عشرات من المتظاهرين في انقره واسطنبول.

هذا ودان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مجدداً موجة الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في الأسابيع الأخيرة. وفي كلمة ألقاها أمام الآلاف من مناصريه في مدينة سامسون شمالي تركيا يوم السبت، وصف أردوغان المظاهرات الاحتجاجية بأنها جزء من مؤامرة تهدف إلى زعزعة الاستقرار في البلاد، شأنها شأن احتجاجات البرازيل.

وقال: استفاد من هذه الاحتجاجات خصوم تركيا. فيما تضرر الاقتصاد التركي ولو بشكل طفيف. وتراجعت ايضا السياحة التركية. وانتصر أعداء تركيا.

لقد نجحوا في أن يشوهوا صورة تركيا وموقعها في العالم.

انظروا الى البرازيل. تكرر نفس اللعبة هناك. نفس الرموز ونفس اللافتات ..التويتر والفايسبوك والإعلام العالمي نفسه. الأوساط نفسها هي التي تتحكم في كل ذلك. أولئك الذين فشلوا في تركيا يبذلون الآن ما في وسعهم لتكرار التجربة نفسها في البرازيل

المصدر: وكالة "نوفوستي" + ايتار ـ تاس

فيسبوك 12مليون