افشال محاولتي اغتيال لمرشحين في انتخابات الانبار ونينوى وحظر حركة السيارات في المحافظتين

أخبار العالم العربي

افشال محاولتي اغتيال لمرشحين في انتخابات الانبار ونينوى وحظر حركة السيارات في المحافظتين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/618859/

نجا مرشح لانتخابات مجلس محافظة الانبار في العراق من محاولة اغتيال بتفجير استهدفه غرب مدينة الرمادي، فيما أحبطت قوة أمنية محاولة لاستهداف منزل مرشح لانتخابات مجلس محافظة نينوى بسيارة مفخخة جنوب غرب مدينة الموصل. من جانبها أعلنت قيادتا عمليات الانبار ونينوى فرض حظر لحركة وسائل النقل في عموم مناطق المحافظتين تزامنا مع انطلاق الانتخابات المحلية.

نجا مرشح لانتخابات مجلس محافظة الانبار في العراق من محاولة اغتيال بتفجير استهدفه غرب مدينة الرمادي، فيما أحبطت قوة أمنية محاولة لاستهداف منزل مرشح لانتخابات مجلس محافظة نينوى بسيارة مفخخة جنوب غرب مدينة الموصل.

وأفاد مصدر في شرطة الأنبار الأربعاء 19 يونيو/ حزيران إن عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب طريق في قضاء هيت غرب الرمادي انفجرت، مستهدفة سيارة حافظ عبد المهدي المرشح لانتخابات الانبار عن قائمة "متحدون"، ما أسفر عن أضرار مادية.

وقال مصدر آخر إن انتحاريا يقود سيارة مفخخة كان ينوي تفجير منزل المرشح للانتخابات عن قائمة "نينوى الموحدة" عبد الرحيم الشمري في ناحية تل عبطة جنوب غرب الموصل، إلا أن قوة من الشرطة تمكنت من قتل الانتحاري قبل وصوله إلى هدفه.

من جانبها أعلنت قيادة عمليات الانبار، فرض حظر لحركة وسائل النقل في عموم مناطق المحافظة يبدأ من الساعة الخامسة من فجر يوم الخميس 20 يونيو/ حزيران، لتأمين عملية الاقتراع لانتخاب مجلسها.

فيما أعلنت قيادة عمليات نينوى، فرض حظر للتجوال في عموم المحافظة يبدا من مساء الاربعاء 19 يونيو/ حزيران ويستمر حتى صباح الجمعة.

ومن المقرر أن تجري انتخابات مجلس محافظتي الانبار ونينوى يوم الخميس بعد أن تم تأجيلها في وقت سابق لأسباب أمنية.

محلل سياسي: الانتخابات المحلية العراقية تشير الى تغيير في الخارطة السياسية الداخلية

قال المحلل السياسي العراقي أحمد الأبيض لقناة "روسيا اليوم" من بغداد، ان نتائج الانتخابات التي شملت 12 محافظة في العراق تشير الى حدوث تغيير في الخارطة السياسية الداخلية .

وأشار الى ان رئيس الوزراء نوري المالكي قد يكون فاز انتخابيا الا انه خسر ائتلافيا، فبالرغم من تقدم دولة القانون بواقع 96 مقعدا على باقي الكتل السياسية، الا انها فشلت في الحصول على دعم اكبر مدينتين، وهما بغداد والبصرة.

ونوه الابيض قائلا ان محافظة البصرة ذهبت الى كتلة المواطن بزعامة عمار الحكيم، وان بغداد ذهبت الى كتلة الاحرار بزعامة مقتدى الصدر، وعلى ما يبدو انهما اليوم ليسا من حلفاء المالكي، حسب قوله.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات