بعد فوز روحاني .. خلف لا يرى فارقا بين إصلاحي ومحافظ وموسوي يؤكد على صلاحيات الرئيس وسليمان يصف النتيجة بالمفاجأة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/618530/

استبعد عضو الأكاديمية للمسائل الجيوسياسية في موسكو عباس خلف أية تغييرات يمكن أن تطرأ على السياسة الإيرانية، لا سيما الخارجية، بعد انتخاب حسن روحاني رئيسا لإيران، فيما قال مدير مركز الدراسات الاستراتيجية في طهران أمير موسوي إن الرئيس يتمتع بصلاحيات واسعة تشمل أكثر من مجال مهم. أما مدير مركز الدراسات الأمريكية والعربية في واشنطن ومحلل شؤون الأمن القومي منذر سليمان فيرى أن الشعب الإيراني فاجأ الجميع باختياره.

استبعد عضو الأكاديمية للمسائل الجيوسياسية في موسكو عباس خلف أية تغييرات يمكن أن تطرأ على السياسة الإيرانية، لا سيما الخارجية، بعد انتخاب حسن روحاني رئيسا جديدا للجمهورية الإسلامية، معتبرا أن ذلك غير وارد في ظل وجود "الأب الروحي" في إشارة إلى المرشد الأعلى. وأضاف أنه لا يجب التعويل على الرئيس الجديد وأنه لا فرق بين اي رئيس إيراني سواء كان ممثلا لتيار المحافظين أم تيار الإصلاحيين.

جاء ذلك في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" شارك فيه مدير مركز الدراسات الاستراتيجية في طهران أمير موسوي، الذي أكد أنه وعلى الرغم من أن رئيس الجمهورية يحل ثانيا من حيث الترتيب بعد المرشد الأعلى، وفقا لدستور الجمهورية الإسلامية، إلا أنه يتمتع بصلاحيات "واسعة" تشمل أكثر من مجال حساس ومهم في الدولة، مثل الميزانية والاقتصاد والأمن، بالإضافة إلى ما يتعلق بالقضايا الاجتماعية والثقافية.

من جانبه وفي اللقاء ذاته يرى مدير مركز الدراسات الأمريكية والعربية في واشنطن ومحلل شؤون الأمن القومي منذر سليمان أن الشعب الإيراني فاجأ الجميع باختياره، واصفا إياه بأنه يتمتع بحيوية، وأن المرشد الأعلى في إيران أيضا يُنتخب. وأضاف أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سوف يكون مضطرا للتفاعل مع الواقع الجديد، معتبرا أن العالم الآن يسلط أنظاره على الفرصة المتاحة لا لتحسين العلاقات بين طهران وواشنطن فحسب، بل لأن يكون لإيران التي وصفها بدولة المؤسسات دور إيجابي في حل النزاعات الإقليمية، كالأزمة السورية والصراع العربي الإسرائيلي و"خلق وضع أمني مطمئن في الخليج".

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا