سلطانية : ايران ستستمر بتخصيب اليورانيوم حتى لو تلقت ضربة عسكرية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61851/

أعلن علي اصغر سلطانية ممثل ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة النووية ان بلاده لن توقف ابدا الابحاث العلمية في مجال استخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية وتخصيب اليورانيوم، وانها تمكنت من تخصيب 40 كلغ من اليورانيوم حتى مستوى 20%، كما اكد على ان بلاده لن تقوم بانتاج قنبلة نووية.

أعلن علي اصغر سلطانية ممثل ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة النووية ان بلاده لن توقف ابدا الابحاث العلمية في مجال استخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية وتخصيب اليورانيوم.
وقال سلطانية في مؤتمر صحفي بموسكو يوم الخميس 20 يناير/كانون الثاني "لقد حققت ايران نجاحات كبيرة في مجال الطاقة النووية السلمية ولن نترك ابدا بحوثنا في هذا المجال وفي تخصيب اليورانيوم"، واضاف "كما ستستمر ايران بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
واعرب سلطانية عن شكره لروسيا على العمل المشترك في بناء المحطة الكهروذرية في بوشهر، وعن أمله بانها ستبدأ قريبا العمل.
واوضح سلطانية ان طهران لا تملك اية ضمانات لتوريدات مستقرة من الوقود النووي اللازم للمحطة ، لذلك "اذا امتنعنا عن ضخ الاموال في انتاج الوقود النووي فان الاموال التي انفقت على بناء المحطة ستذهب ادراج الرياح".
واشار سلطانية الى ان ايران مستعدة لاجراء محادثات مع ما تسمى مجموعة فيينا حول اجراء مبادلة لليورانيوم المنخفض التخصيب باليورانيوم العالي التخصيب.
وتدخل في هذه المجموعة كل من روسيا وايران وفرنسا والولايات المتحدة والوكالة الدولية للطاقة النووية. وقال سلطانية "اننا ملتزمون باعلان طهران ومستعدون لاجراء المحادثات مع مجموعة فيينا حول تبادل الوقود".
واوضح انه في النهاية سيساعد هذا الوقود في علاج مليون مريض مصاب بمرض السرطان لذا "فاننا نأمل ان باقي اعضاء المجموعة سيبدون عزيمتهم السياسية وسيتعاونون معنا".
ونوه سلطانية بان ايران ستستمر بتخصيب اليورانيوم حتى في حال تلقيها ضربة عسكرية، وقال "لقد هددتنا ادارة بوش بتوجيه ضربات ضد منشآتنا النووية، وكنا ننقل هذه التهديدات الى الوكالة الدولية ومجلس الامن الدولي، واضطررنا الى اتخاذ تدابير حماية منشآتنا النووية".
وتابع المسؤول الايراني "لقد اتخذنا من منشأة قم بديلا من اجل استمرار التخصيب في حال تعرض احدى المنشآت للهجوم.. ولن تتوقف هذه العملية لا لدقيقة ولا حتى لثانية، ولن تتوقف لا تحت تأثير عقوبات مجلس الامن الدولي ولا الفيروسات ولا التهديدات، سنستمر بعملنا هذا".
واكد سلطانية ان الوكالة الدولية للطاقة النووية لا تمتلك دلائل على ان ابحاث ايران في مجال الطاقة النووية السلمية من الممكن ان تتحول الى عسكرية، وقال "ان ايران مارست سياسة شفافة خلال 50 عاما بينما لا تكشف اي من الدول الغربية عن منشآتها النووية".
وحسب قوله فانه لم يذكر اي تقرير للوكالة خلال آخر 8 اعوام ان "الابحاث الايرانية في مجال الطاقة السلمية انتقلت الى مرحلة عسكرية"، واضاف "هذا يدل على سلمية التوجه الايراني.. اننا لا نقوم بانتاج قنبلة نووية".
وذكر  سلطانية ان ايران تملك 40 كلغ من اليورانيوم المخصب حتى 20%، وقال "لقد نجحنا في تخصيب 40 كلغ من اليورانيوم حتى مستوى 20% وباستطاعتنا كذلك انتاج قضبان وقود".
واكد المسؤول الايراني ان بوشهر لن تصبح ابدا تشيرنوبلا آخرا ، مشيدا بـ "مشاركة اصدقائنا الروس في بناء المحطة في بوشهر، كما ان المهندسين الايرانيين يعملون هناك ايضا، حيث انهم ينهون العمل سوية.. وهم حذرون لذلك فاننا نرى ان روسيا-الدولة الصديقة لنا وبمساعدة المهندسين الايرانيين تنهي اعمال البناء.. اعتقد بانه لن تكون هناك اية مشاكل وان المحطة ستبدأ عملها ولن تصبح تشيرنوبلا آخرا".
هذا وكان محمد مهدي آخونزاديه نائب وزير الخارجية الايراني للشؤون الدولية السياسية  قد اعلن الثلاثاء ان انطلاق انتاج الكهرباء في المحطة قد يبدأ في الاسابيع المقبلة.
وقال "ستبدأ المحطة تقريبا في الشهر القادم بتزويد شبكة الكهرباء الايرانية بالكهرباء"، واضاف "يحدثنا هذا عن ان التعاون بين الدولتين (روسيا وايران) من الممكن ان يتم في مجالات مختلفة".
يذكر ان بدء عمل الوحدة الاولى في بوشهر كان قد بدأ في شهر اغسطس/ آب  من العام الماضي.

المصدر : وكالات "ريا نوفوستي" ، "اينترفاكس" ، "ايتر-تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك