مقتل شاب فلسطيني في تبادل اطلاق نار قرب حاجز عسكري بالضفة الغربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61843/

نقلت وكالة "معا" الاخبارية ان شابا فلسطينيا قتل يوم الخميس 20 يناير/كانون الثاني في تبادل اطلاق نار مع جنود عند حاجز عسكري اسرائيلي شمال الضفة الغربية. من جهة اخرى أعلن الجيش الاسرائيلي انه سيتم تسريح احد جنوده لقتله فلسطينيا أعزل خلال عملية عسكرية جرت ضد مسلحي حماس في الضفة بداية الشهر الجاري.

نقلت وكالة "معا" الاخبارية ان شابا فلسطينيا قتل يوم الخميس 20 يناير/كانون الثاني في تبادل اطلاق نار مع جنود عند حاجز عسكري اسرائيلي شمال الضفة الغربية. من جهة اخرى أعلن الجيش الاسرائيلي انه سيتم تسريح احد جنوده لقتله فلسطينيا أعزل خلال عملية عسكرية جرت ضد مسلحي حماس في الضفة بداية الشهر الجاري.
وأكدت مصادر في الجيش الاسرائيلي ان الشاب الفلسطيني سالم عمر السمودي (24 عاما) من بلدة اليامون اطلق النار على حاجز عسكري اسرائيلي يقع قرب مستوطنة ميفو دوتان جنوب غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية ، وقد رد الجنود الاسرائيليون باطلاق النار على الشاب ما ادى الى مقتله.
وليست هناك معلومات حول الهدف الذي ابتغاه الفلسطيني أو الجماعة المسلحة التي ينتمي اليها. ولم يُصب أي من الجنود الاسرائيليين في تبادل اطلاق النار.
وأفاد مراسل وكالة "معا" في جنين بان الجيش اغلق الحاجز في الاتجاهين ومداخل البلدة كافة.

جندي اسرائيلي يُسرح من الجيش لقتله فلسطينيا أعزل

هذا وأعلنت قيادة الجيش الاسرائيلي نتائج التحقيق الذي اجراه في اعقاب العملية العسكرية في مدينة الخليل بالضفة الغربية يوم 7 يناير/كانون الثاني الجاري والتي ادت الى مقتل فلسطيني أعزل يدعى عمر القواسمي (65 عاما) بعد اطلاق النار عليه. وقد برأ التحقيق الجندي الذي فتح النار على القواسمي عندما شعر بخطر الفلسطيني عليه. في حين اعتبر التحقيق ان انضمام جندي اخر لاطلاق النار لم يكن مبررا، حيث سيتم تسريحه( الجندي الاخر)  من الجيش الاسرائيلي بناء على ذلك.
وذكرت مصادر اسرائيلية ان قائد المنطقة الوسطى في الجيش الاسرائيلي أفي مزراحي صادق على التحقيق وأصدر أمرا بتسريح الجندي من الجيش.
وحسب مصادر أمنية اسرائيلية ، فان وحدة "دفدوفان" التي قامت بالعملية العسكرية في مدينة الخليل متخصصة في النشاط على ارض الخصم بهدف تفادي حدوث أعمال ارهابية واعتقال الناشطين في الجماعات المسلحة. وقد أجرى جنود وحدة "دفدوفان" عام 2010 ما يعادل 64 عملية خاصة بدون وقوع قتلى في صفوفها أو ضحايا مدنيين، حسب ادعاء هذه المصادر. 
وأسفرت العملية التي جرت يوم 7 يناير في مدينة الخليل عن اعتقال خمسة مسلحين من حركة حماس كان قد تم قبل يوم واحد الافراج عنهم من سجن فلسطيني ، من بينهم جار لعمر القواسمي الذي كان في قائمة المطلوبين على الاشتباه بضلوعه في الانفجار الذي وقع في مدينة ديمونة الاسرائيلية قبل ثلاثة أعوام والذي أدى الى مقتبل امرأة اسرائيلية واصابة عشرة أشخاص آخرين.
ولم يرد في التحقيق أي اشارة الى انه تم تحذير القواسمي قبل اطلاق النار عليه، مع تأكيد التحقيق ان القواسمي لم يكن مسلحا وانه كان نائما في فراشه عندما تعرض لاطلاق النار.
المصدر: وكالة "معا" الاخبارية الفلسطينية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية