وزير الخارجية الروسي: اقتراحات الوكالة الدولية المقدمة لايران في مجال مبادلة الوقود النووي لا تزال قائمة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61840/

قال سيرغي لافروق وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي مشترك مع زميله التركي احمد داود اوغلو عقد يوم 20 يناير/كانون الثاني في اسطنبول، قال ان البرنامج النووي الايراني لا يجب ان يكون بندا وحيدا في اجندة اجتماع اللجنة السداسية المزمع عقده يومي 21-22 يناير/كانون الثاني في اسطنبول.

 قال سيرغي لافروق وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي  مشترك مع زميله التركي احمد داود اوغلو عقد يوم 20 يناير/كانون الثاني في اسطنبول قال ان البرنامج النووي الايراني لا يجب ان  يكون بندا وحيدا في اجندة اجتماع اللجنة السداسية المزمع عقده يومي 21-22 يناير/كانون الثاني في اسطنبول. واضاف لافروف قائلا:" من المستحسن ان  يتمخض اجتماع اسطنبول عن  التنسيق في برنامج العمل اللاحق. وليس بوسعه حل كافة المسائل. لكن من المهم جدا الاتفاق على ما سيبحث بالتحديد وما هي مراحل هذا البحث".
 واوضح الوزير ان البرنامج النووي الايراني لا يجب ان يكون بندا وحيدا في جدول الاعمال الذي لا بد من ان يحتوي على غيره من البنود، بما فيها مستقبل إلغاء العقوبات بقدرما  تزيد ايران من فاعلية التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتغلق المشاكل القائمة. كما يجب ان يحتوي جدول اعمال الاجتماع على  مواضيع التعاون الاقتصادي والتعاون الاقليمي.
وقال لافروف:"  انا اعول على الموافقة على برامج اللقاءات اللاحقة مما سيكون نتيجة لا بأس بها لاجتماع اسطنبول".
وأكد  وزير الخارجية الروسي ايضا ان الاقتراحات التي كانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد طرحتها على ايران في مجال مبادلة الوقود النووي لا تزال قائمة.
 واضاف لافروف قائلا:" نريد الحصول على رد من ايران. كما اننا نعتبر انه من المهم عقد اجتماع يحضره خبراء مجموعة فينا لبحث الجوانب العملية في توريد الوقود الى ايران بما في ذلك نقل اليورانيوم الايراني منخفض التخصيب لانتاج هذا الوقود.
يذكر ان مجموعة فينا تضم  كلا من الولايات المتحدة و روسيا وفرنسا وايران، وذلك تحت رئاسة  الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وقد أكد احمد داود اوغلو  بدوره انه لا يزال يعتبر ما سمي بيان طهران الذي  وقعته كل من تركيا والبرازيل وايران في العام الماضي بانه وثيقة ملحة، علما انها  قضت  بتسليم تركيا  1200 كيلوغرام من اليورانيوم الايراني المنخفض التخصيب مقابل تزويد طهران ب 120 كيلوغرام من اليورانيوم المرتفع التخصيب  الذي سيستخدم في مفاعل طهران  للبحوث العلمية. واعلن وزير الخارجية التركي في المؤتمر الصحفي قائلا:"  في حال تنفيذ بيان طهران سيصبح تعزيز الثقة امرا ممكنا". ومضى قائلا:" في حال اتخاذ القرار بالعودة الى بيان طهران فسيسعد تركيا ان تساهم في تنفيذه."
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)