شقيق الرئيس البولندي السابق يحمل روسيا المسؤولية عن تحطم طائرة شقيقه

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61805/

صرح شقيق الرئيس البولندي السابق، زعيم المعارضة ياروسلاف كاتشينسكي أن أداء المراقبين الجويين الروس أثناء محاولة هبوط طائرة شقيقه الرئيس الراحل ليخ كاتشينسكي في مقاطعة سمولينسك الروسية تسبب في تحطمها في أبريل/نيسان الماضي. من جانب اخر فان رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك اتهم ياروسلاف كاتشينسكي بمحاولة تسييس التحقيق في ملابسات هذه الكارثة .

صرح شقيق الرئيس البولندي السابق، زعيم المعارضة ياروسلاف كاتشينسكي أن أداء المراقبين الجويين الروس أثناء محاولة هبوط طائرة شقيقه الرئيس الراحل ليخ  كاتشينسكي في مقاطعة سمولينسك الروسية تسبب في تحطمها في أبريل/نيسان الماضي. من جانب اخر  فان رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك  اتهم ياروسلاف كاتشينسكي بمحاولة تسييس التحقيق في ملابسات هذه الكارثة .

وقال ياروسلاف كاتشينسكي في خطاب له أثناء جلسة البرلمان البولندي يوم 19 يناير/كانون الثاني: "إن الأسباب المباشرة للكارثة تتعلق بأداء الجانب الروسي". واقترح زعيم المعارضة البولندية على البرلمان اتخاذ قرار يلغي تقرير لجنة الطيران الدولية الذي يقول إن أخطاء طاقم الطائرة هي التي أدت إلى تحطمها، وقال كاتشينسكي: "إننا نريد أن نخرج حكومتنا من الفخ ولذلك نقترح اتخاذ القرار بإلغاء تقرير لجنة الطيران الدولية".
بدوره وجه رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك في هذه الجلسة انتقادات شديدة إلى ياروسلاف كاتشينسكي متهما إياه بـ"محاولة اثارة المعارضة" و"تسييس التحقيق".
وعلى خلفية مزاعم بعض الساسة البولنديين بأن المراقبين الجويين الروس لم يقدموا المساعدة اللازمة لطاقم الطائرة أثناء هبوطها في الظروف الجوية الصعبة، ما أدى حسب تلك المزاعم إلى تحطمها، قررت لجنة الطيران الدولية نشر تسجيل صوتي على موقعها في الإنترنت  للمحادثات بين برج المراقبة في مطار "سمولينسك سيفيرني" التي سقطت الطائرة بالقرب منه  وأعضاء الطاقم وذلك لإثبات الاستنتاجات حول أسباب الحادث التي توصلت إليها أمام المجتمع الدولي. ويؤكد هذا التسجيل أن المراقبين الروس أبلغوا أعضاء الطاقم عن سوء الظروف الجوية واقترحوا عليهم الارتفاع  مرة أخرى لإعادة محاولة الهبوط، إلا أن الطيارين البولنديين تمهلوا باتخاذ القرار ما تسبب في الكارثة.
يذكر أن طائرة الرئيس البولندي الراحل ليخ كاتشينسكي تحطمت أثناء الهبوط في 10 أبريل/نيسان الماضي ما أدى إلى مقتل جميع ركابها كل الركاب، بمن فيهم أعضاء الطاقم، الذين  بلغ عددهم 96  ومن بينهم الرئيس البولندي وقرينته وعدد من كبار قادة الجيش والدولة البولندية.
ويذكر أن السلطات الروسية وبموافقة حكومة بولندا كلفت لجنة الطيران الدولية بالتحقيق في حادث سقوط طائرة الرئيس البولندي السابق. وتم تأسيس هذه اللجنة اعتمادا على اتفاقية الطيران المدني واستخدام الفضاء الجوي التي وقعتها عام 1991 كل من روسيا وأذربيجان وأرمينيا وبيلاروس وجورجيا وكازاخستان وقرغيزيا ومولدوفا وطاجيكستان وتركمانستان وأزبيكستان وأكرانيا. ويوجد مقر لجنة الطيران الدولية هذه في موسكو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك