متحدث باسم الجيش الحر يؤكد ارتكاب حزب الله خطيئة تاريخية.. ومحلل سياسي يشير الى معركة قريبة حاسمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/617795/

دان المتحدث الإعلامي باسم "الجيش السوري الحر" فهد المصري بشدة مشاركة حزب الله في القتال بسورية، معتبرا انه ارتكب بذلك خطأ كبيرا. بينما اشار المحلل السياسي السوري شادي الأحمد الى

قال المتحدث الإعلامي ومسؤول إدارة الإعلام المركزي في ما يعرف بـ "الجيش السوري الحر" فهد المصري في حديث لقناة "روسيا اليوم" من باريس ان "تدخل ايران وادواتها وعلى رأسها حزب الله والميليشيات الشيعية العراقية في سورية من شأنه تعقيد الملف السوري واطالة عمر الازمة".

ووصف المصري "قتال حزب الله بجانب بشار الاسد هو طعنة من قيادة حزب الله وعناصره في ظهر الشعب السوري"، مذكرا انه خلال حرب اسرائيل على لبنان في تموز 2006 "فتح اهل القصير بيوتهم وقلوبهم لحزب الله".

واكد ان "المعارك في سورية ليست طائفية وانما هي معارك من اجل الحرية والكرامة"، منوها بأن "حزب الله ارتكب خطيئة تاريخية بحق نفسه وبحق الشعب اللبناني وبحق الطائفة الشيعية في لبنان وبحق الشعب السوري، وفقد كل رصيده".

من جانبه، وفي نفس الحديث للقناة من دمشق، تسائل الكاتب والمحلل السياسي شادي الأحمد مستغربا: "لا اعرف لماذا لم يتم ذكر آلاف الشيشان والداغستانيين والليبيين والتوانسة وتنظيم القاعدة في سورية؟ لا سيما ان البعد الاقليمي موجود منذ بداية الازمة السورية، فيما لم يدخل حزب الله الا منذ فترة قريبة وبشكل محدود للدفاع عن القرى اللبنانية".

الا ان المصري رد على الاحمد قائلا ان "حزب الله لا يدافع عن قرى لبنانية داخل الاراضي السورية بل يحتل 11 قرية سورية، وهذا عدوان سافر على الاراضي السورية. كما ان حزب الله موجود في دمشق وريفها وبصرى الشام ودرعا وحلب وبانياس والعديد من المناطق.. وهناك حوالي 15 الف مقاتل منه في سورية، اضافة للميليشيات العراقية وبضع مئات من الحوثيين الذين قدموا كذلك للقتال بجانب الاسد".

واكد ان "اعدادهم الآن اصبحت تتجاوز اعداد المقاتلين الاجانب الذين دخلوا سورية، والذين هم ليسوا متطرفين وانما دخلوا ليدافعوا عن الشعب السوري امام تخاذل المجتمع الدولي".

كما اشار المصري الى ان القصير لم تسقط بالكامل وان "المعارك هي كر وفر".

بينما قال الاحمد نافيا كلام المتحدث الاعلامي: "نحن امام وضعية الدومينو، فهي تنهار رويدا رويدا، وهذا ليس كر وفر، وسيتضح الامر تماما في عملية عسكرية لاحقة ستسمعون بها تتجه من محور كفر حمردان حريتان باتجاه الحدود الشمالية مع تركيا".

واكد ان "القصير سقطت بالكامل، ولعل ضيفك الجالس في فنادق باريس ليس لديه معلومات عن الوضع الميداني، فليسأل من يجلس في الخنادق، وابشره بأنها(القصير) حررت بالكامل ولم يبق فيها اي من رجاله".

واتهم الاحمد اسرائيل بأنها تسمح للمسلحين باللجوء اليها وان "هناك العشرات منهم يتعالجون داخلها الآن" بعد المعارك الاخيرة في القنيطرة.

وردا على ذلك، قال المصري "انا مقيم لا في الفنادق وانما في المنفى منذ 17 عاما.. واؤكد ان الامور باتت في خواتمها وابشر ضيفك (من دمشق) بذلك وبأن القصير ستكون مقبرة لحزب الله".

ولفت بتهكم الى انه "لو كانت اسرائيل تدعم بالفعل الجيش الحر لسقط النظام منذ زمن بعيد، فاسرائيل هي التي تحمي النظام السوري".

وقال ان "هناك ضباطا شرفاء من داخل النظام هم من سيكون بيدهم لواء التغيير".

للمزيد شاهدوا الفيديو المرفق

الأزمة اليمنية