مدفيديف: سنبذل قصارى جهدنا لاحلال السلام في الشرق الاوسط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61779/

قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ان بلاده تدعو الى اقامة دولة فلسطينية موحدة عاصمتها القدس الشرقية. جاء ذلك يوم 19 يناير/كانون الثاني خلال محادثاته التي اجراها مع العاهل الاردني عبد الله الثاني في عمان.

قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ان بلاده تدعو الى اقامة دولة فلسطينية موحدة عاصمتها القدس الشرقية. جاء ذلك يوم 19 يناير/كانون الثاني خلال محادثاته التي اجراها مع العاهل الاردني عبد الله الثاني في عمان.
وأضاف الرئيس الروسي :"  لقد اجريت محادثات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وارى انه بامكاننا ان نعمل كل ما في وسعنا من اجل احلال السلام في الشرق الاوسط".
وأكد مدفيديف قائلا:"  ان روسيا كانت ولا تزال تشارك وتساهم في عملية السلام ". واضاف قائلا:" نحن  نفهم مسؤوليتنا وسنبذل الجهود مستقبلا وفقا للقرارات التي اتخذتها الاسرة الدولية".
واشار مدفيديف قائلا:" ان الهدف النهائي هو اقامة دولة فلسطينية حديثة عاصمتها القدس، وقد اكدت هذا الامر لزملائنا الفلسطينيين". وقال مدفيديف ان "الاردن دولة صديقة لنا" . واعاد الى الاذهان ان الاتصالات بين البلدين تجري بانتظام مما يخدم مصلحة تطور العلاقات الاقتصادية والانسانية. واستطرد مدفيديف قائلا:" نحن متفائلون بتطور علاقاتنا ونعبر عن ثقتنا بان تكون تلك العلاقات  ذات منفعة متبادلة".

بدوره ذكر ملك الاردن ردا على ذلك ان عمان تشيد بمستوى الشراكة المتوصل اليه وخاصة في مجال الاقتصاد. وأكد الملك عبد الله الثاني ان روسيا تلعب دورا محوريا في التسوية بالشرق الاوسط وعملية احلال السلام في المنطقة. واعلن العاهل الاردني قائلا:"  يتخذ بلدانا موقفا واحدا فيما يتعلق بضرورة اقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس. اما الاردن  فستظل تدعم جهود روسيا التي تعتبر ضرورية لاحلال الاستقرار في الشرق الاوسط ولكي يعيش الفلسطينيون والاسرائيليون في سلام".

الأردن تشيد بالدور الروسي في الشرق الأوسط

وقال العاهل الأردني عبد الله الثاني في تصريحات صحفية سبقت لقاءه  مع الرئيس الروسي إنه يعتز بالمستوى المتقدم للعلاقات الأردنية الروسية، مشددا على أهمية الدور الروسي في الجهود المبذولة لتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط، والدعم القوي الذي تقدمه روسيا بهدف الوصول إلى حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وقال الملك الأردني: "إن الأردن سيستمر في العمل مع روسيا، وسنبقى نرحب بالدور الروسي الفاعل والمركزي لتحقيق الاستقرار في المنطقة واستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية بما يؤدي إلى حل الدولتين"، مضيفا: "نحن مرتاحون لمستوى العلاقات بيننا، خصوصا في المجالات الاقتصادية، وستتاح لنا اليوم فرصة مناقشة تطوير هذه العلاقات بتفاصيل أكبر، وآمل أن تكون زيارتكم هذه بداية لزيارات عديدة في المستقبل".
وفي مستهل الاجتماع الموسع، الذي عقده والرئيس الروسي بحضور المسؤولين من الجانبين، ثمن العاهل الأردني الموقف الواضح الذي أكده مدفيديف في دعم قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، خلال لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في أريحا يوم 18 يناير/كانون الثاني.
وبحث الطرفان الروسي والأردني خلال اللقاء الخطوات التي يمكن أن يتخذها البلدان لتعزيز التعاون في مجالات الطاقة النووية، من خلال استثمار روسيا في برنامج الطاقة النووية الأردني، وفي مجالات النقل والمياه والزراعة، واتفقا على أن يتابع المسؤولون في البلدين العمل على إيجاد الأطر المؤسسية للمضي قدما في مسيرة تعاون أقوى تقود إلى نتائج عملية وتحقق فوائد مشتركة بين البلدين. وتشمل هذه الآليات العمل على إلغاء الازدواج الضريبي، وإيجاد آلية للتعاون في مجالات الأمن الغذائي والنقل، إضافة إلى اتخاذ خطوات فاعلة لتسريع وتنمية الاستثمار الروسي في الأردن.
وقد تم خلال الاجتماع الاتفاق على استمرار التعاون والتنسيق بين وزيري خارجية البلدين من أجل تحقيق تقدم ملموس في الجهود المستهدفة الوصول إلى حل الدولتين على أساس قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية والتي تعيش بأمن إلى جانب إسرائيل.
يمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل حول العلاقات الروسية الأردنية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)