مندوب روسيا في جنيف: لا نوافق على القاء لجنة التحقيق حول سورية الذنب الأكبر على دمشق

أخبار العالم العربي

مندوب روسيا في جنيف: لا نوافق على القاء لجنة التحقيق حول سورية الذنب الأكبر على دمشقصورة من الارشيف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/617460/

اعلن اليكسي بورودافكين مندوب روسيا الدائم لدى فرع الامم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف ان موسكو ترى في تقرير لجنة التحقيق المستقلة لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة حول سورية، ترى فيه عددا من البنود المسيسة.

اعلن اليكسي بورودافكين مندوب روسيا الدائم لدى فرع الامم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف ان موسكو ترى في تقرير لجنة التحقيق المستقلة لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة حول سورية، ترى فيه عددا من البنود المسيسة.

واشار بورودافكين في بيان له نشر على موقع وزارة الخارجية الروسية يوم الثلاثاء 4 يونيو/حزيران الى انه "للاسف لم يتمكن اصحاب التقرير من الاحتفاظ بمواقف غير متحيزة. فالى جانب التقديرات الموضوعية، يتضمن التقرير العديد من البنود المسيسة. وخصوصا لا يمكن ان نوافق على القول ان الذنب الأكبر في العنف المستمر في سورية يقع على عاتق دمشق فقط. كما لا يتضمن التقرير توصيفا واضحا للتفجيرات الانتحارية في المدن السورية بانها اعمال ارهابية".

وعلى حد قول الدبلوماسي الروسي، فان موسكو تنظر باسف الى خلو التقرير من ذكر التأثير السلبي للعقوبات الاحادية الجانب على الوضع الانساني في سورية .

واشار بورودافكين مع ذلك الى ان التقرير الذي اعدته اللجنة يتضمن هذه المرة عددا من الاستنتاجات والتقديرات الجديرة بالاهتمام. وعلى وجه التحديد يخص ذلك الاعلان عن دعم الجهود للتسوية السياسية للازمة السورية على اساس بيان جنيف الصادر في يوم 30 يونيو/حزيران العام الماضي.

وتابع المندوب قائلا ان "التقرير يؤكد بشكل صحيح على ان مجموعات المعارضة المسلحة ترتكب جرائم حرب في سورية، بما في ذلك عمليات الاعدام بدون محاكمة واعمال التعذيب واختطاف الرهائن وتجنيد القاصرين. وبعبارة اخرى، من يرتكب هذه الاعمال الوحشية، بما فيها اكل لحوم البشر، هم عناصر عصابات وارهابيون، بمن فيهم اجانب، يحصلون على الدعم المالي والمادي، الى جانب السلاح، من الخارج".

يذكر ان تقرير اللجنة الاممية المستقلة للتحقيق في الوضع بسورية التابعة لمجلس حقوق الانسان للامم المتحدة يتعلق بالاحداث في البلاد في فترة 15 يناير/كانون الثاني - 15 مايو/ايار الماضي، وتم اعداده بناء على افادات المتضررين  والاطباء وشهود العيان.

المصدر: "نوفوستي"

الأزمة اليمنية