عقوبات أمريكية مشددة على إيران تستهدف العملة وقطاع السيارات

أخبار العالم

عقوبات أمريكية مشددة على إيران تستهدف العملة وقطاع السيارات
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/617414/

صادق الرئيس باراك أوباما على أمر تنفيذي جديد لتشديد العقوبات الأمريكية على إيران، وقال مسؤول أمريكي كبير ان المرسوم الذي وقعه أوباما يرمي الى "جعل الريال بشكل اساسي غير قابل للاستخدام خارج ايران".

صادق الرئيس باراك أوباما على أمر تنفيذي جديد لتشديد العقوبات الأمريكية على إيران، وقال مسؤول أمريكي كبير ان المرسوم الذي وقعه أوباما بسبب عدم تعاون طهران في برنامجها النووي، يرمي الى "جعل الريال بشكل اساسي غير قابل للاستخدام خارج ايران".

 وأوضح  البيت الابيض ان "هذه الخطوة الجديدة تستهدف عملة إيران "الريال" عبر السماح بفرض عقوبات على المؤسسات المالية الدولية التي تجري أو تسهل عن علم صفقات كبيرة لشراء الريال الايراني أو بيعه، أو التي تحتفظ بحسابات كبيرة خارج ايران مقومة بالريال الإيراني".

وذكر المتحدث باسم الرئاسة الامريكية جاي أرني ان اوباما وافق على فرض عقوبات على مؤسسات اجنبية تقوم "بعمليات شراء او بيع كبيرة للريال" الايراني، وعلى كيانات أخرى تمارس مع طهران أعمالا تجارية "على صلة بقطاع السيارات" في هذا البلد.

ويذكر أن العقوبات الغربية على قطاع النفط الإيراني أدت إلى صعوبات كبيرة في الاقتصاد الإيراني بعد حرمانه من أهم موارده إثر تراجع التصدير، فقد أقرت إيران موازنة السنة المالية 2013 التي جاءت أقل بـ 36% من موازنة 2012. وفقد الريال منذ منتصف العام 2012 أكثر من نصف قيمته.  ومن المتوقع أن تزداد الضغوط على العملة الإيرانية خصوصا أنها المرة الأولى التي تستهدف فيها في شكل مباشر، وتجعل الريال عملة غير قابلة للتداول خارج إيران.

كما يحرم قرار أوباما إيران من مصدر كبير للعائدات بعد قرار الحظر على قطاع السيارات، ويقضي القرار "بفرض عقوبات جديدة على من يقومون بعمليات مالية أو مرتبطة بقطاع السيارات الإيراني". وأشار كارني إلى أن العقوبات الأمريكية ستطال بشكل خاص "بيع وتسليم ونقل سلع أو خدمات مهمة مرتبطة بصناعة أليات خفيفة أو ثقيلة أو تجميعها في إيران وبينها السيارات الخاصة والشاحنات والحافلات الصغيرة والشاحنات الصغيرة والدراجات النارية إضافة إلى الآلات التي تستخدم في صناعة هذه المركبات وقطع الغيار".

وشدد كارني على أن "التدابير تندرج في إطار استمرار إلتزام الرئيس اوباما بمنع إيران من حيازة سلاح نووي عبر زيادة كلفة استخفاف طهران بالمجتمع الدولي"، لكنه أكد أن "الباب يبقى مفتوحا أمام حل دبلوماسي يتيح لإيران الانضمام إلى المجتمع الدولي في حال احترمت إلتزاماتها". ورغم أن العقوبات الجديدة تأتي قبل أسبوعين من الانتخابات الرئاسية المقررة في إيران فإن كارني نفى أن يكون إعلان هذه العقوبات مرتبطا بالانتخابات الرئاسية أو التأثير على نتائجها.

وتزامنت العقوبات مع تصريحات للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكا أمانو أعرب فيها، في 3 يونيو/ حزيران، عن استيائه لسير المفاوضات مع طهران في شأن برنامجها النووي، وقال إن المفاوضات تسير في حلقة مفرغة.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون