واشنطن تعترف بوصولها المتأخر لركب التسوية السورية.. وروسيا تصف مشروع القرار الدولي بشأن القصير بالمتحيز

أخبار العالم العربي

واشنطن تعترف بوصولها المتأخر لركب التسوية السورية.. وروسيا تصف مشروع القرار الدولي بشأن القصير بالمتحيز
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/617403/

أقر وزير الخارجية الامريكي جون كيري ان الولايات المتحدة انخرطت "متأخرة" في الجهود الرامية لانهاء الحرب الاهلية السورية. بدورها أعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها منعت مشروع قرار بريطانيا يدين تصرفات القوات الحكومية السورية في مدينة القصير. ووصفت الوزارة في بيان مشروع القرار بأنه متحيز.

أقر وزير الخارجية الامريكي جون كيري يوم الاثنين ان الولايات المتحدة انخرطت "متأخرة" في الجهود الرامية لانهاء الحرب الاهلية السورية وأنها تحاول الحيلولة دون الانهيار الكامل للبلاد.

وتطرق كيري في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره البولندي رادوسلاف سيكورسكي الى الجهود الروسية-الأمريكية لجمع طرفي النزاع في سورية في مؤتمر سلام في جنيف قد يؤدي الى تشكيل حكومة انتقالية "هذه عملية صعبة جدا وبدأناها متأخرا".

وأضاف  الوزير الأمريكي "نحاول منع العنف الطائفي من جر سورية الى انهيار كامل وتام تتفكك فيه الى جيوب وتدمر مؤسسات الدولة ويعلم الله كم سيكون عدد اللاجئين الاضافيين وكم عدد الابرياء الذين سيقتلون."

وقال كيري انه تحدث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف يوم الجمعة وأكد معه التزامهما بمحاولة الاعداد لمؤتمر "جنيف 2" لكنه قال ان انعقاده مسألة ترجع الى الأطراف على الارض.

بدورها أعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها منعت يوم 1 يونيو/حزيران مشروع قرار بريطانيا يدين تصرفات القوات الحكومية السورية في مدينة القصير. ووصفت الوزارة في بيان مشروع القرار بأنه متحيز.

وقال الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث باسم الوزارة أن ما يحدث في القصير هو "عملية لمكافحة الإرهاب ضد متشددين يروعون السكان".

وتابع المتحدث باسم الخارجية الروسية قوله: "لا يمكن القول ان تحرك المجتمع الدولي جاء في الوقت المناسب، حيث ينهي فيه الجيش السوري عملية مكافحة الارهاب ضد المسلحين الذين كانوا يروعون سكان المدينة الحدودية خلال عدة اشهر من دون اي عقاب". واعاد لوكاشيفيتش الى الاذهان انه لم يلفت احد النظر الى معاناة سكان القصير خلال تلك الفترة.

الخارجية الامريكية: لا مواعيد قصوى لعقد مؤتمر "جنيف- 2"

اعلنت جين بساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية للصحفيين يوم الاثنين 3 يونيو/حزيران ان الولايات المتحدة لم تضع اي مواعيد قصوى لعقد المؤتمر الدولي المرتقب حول سورية"جنيف2" الذي اتفق عليه وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والامريكي جون كيري.

وقالت المتحدثة انه من الصعب الآن تحديد اي موعد، ويجب العمل على اعداد اجندة المؤتمر. واضافت : "حتى مع اننا نود ان يعقد المؤتمر بأسرع ما يمكن، والأهم من المواعيد القصوى بالنسبة الينا هي الثقة بان كل شيء جاهز للمؤتمر، وهذا يشمل تحديد ممثلين عن المعارضة السورية والعمل مع روسيا والامم المتحدة، وتحديد الاجندة وما سيجري خلال المؤتمر. ان كل ذلك يتطلب وقتا. بالطبع من الافضل ان يعقد المؤتمر عاجلا، وليس آجلا. ولو كان من الممكن عقده يوم غد، لكان وزير الخارجية (الامريكي) على متن الطائرة الآن".

واكدت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية ان نائبة وزير الخارجية الامريكي ويندي شيرمان ومساعدة الوزير اليزابيث جونز  ستتوجهان الى جنيف للمشاركة في المشارات مع المسؤولين الروس والامميين بشأن التحضير لمؤتمر "جنيف 2".

وقالت ان المسؤولتين المذكورتين "ستتوجهان يوم غد (الثلاثاء) لعقد اللقاءات مع الروس وممثلي الامم المتحدة في اليوم التالي (5 يونيو/حزيران) من أجل مواصلة العمل وتحقيق التقدم".

المصدر: "نوفوستي" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية