البحرين تخسر أمام استراليا وتودع بطولة كأس آسيا

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61740/

خرج المنتخب البحريني من النسخة الخامسة عشرة لدورة كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم 2011، على يد نظيره الأسترالي لخسارته أمامه بهدف يتيم في المباراة التي جمعتهما يوم الثلاثاء 18 يناير/كانون الثاني في الجولة الثالثة من المجموعة الثالثة للبطولة التي تستضيفها قطر حالياً.

خرج المنتخب البحريني من النسخة الخامسة عشرة لدورة كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم 2011، على يد نظيره الأسترالي لخسارته أمامه بهدف يتيم في المباراة التي جمعتهما يوم الثلاثاء 18 يناير/كانون الثاني في الجولة الثالثة من المجموعة الثالثة للبطولة التي تستضيفها قطر حالياً.

دخل المنتخب البحريني هذه المباراة وبجعبته ثلاث نقاط، لذا لم يكن له بديل عن الفوز في هذا اللقاء على نظيره الاسترالي الذي دخل المباراة متصدراً للمجموعة برصيد 4 نقاط، وبالتالي كان يكفيه التعادل فقط لكي يضمن تأهله الى الدور ربع النهائي للبطولة.
وبدأ المنتخب البحريني الشوط الأول بالضغط الهجومي وكان نداً قوياً عنيداً في الدقائق الثلاثين الأولى من اللقاء، وكاد أن يفتتح التسجيل عبر نجمه إسماعيل عبداللطيف صاحب "السوبر هاتريك" في مرمى المنتخب الهندي، مع مرور نصف ساعة من عمر اللقاء، إلا أن كرته اصطدت بالقائم الأيمن بعد تسديدة في الزاوية الضيقة من مسافة عدة ياردات فقط، وجاء رد المنتخب الأسترالي كالبرق بعد ثوان فقط، عن طريق هاري كيويل الذي كاد أن يسجل هدف السبق لمنتخب بلاده، لولا براعة الحارس البحريني محمود منصور الذي تصدى لتسديدة الاسترالي المنفرد بمرماه.
وبعد سبع دقائق فقط نجح المنتخب الأسترالي في افتتاح التسجيل عبر لاعبه ميلي جديناك من تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء أسكن الكرة في الشباك على يمين الحارس محمود منصور، لينتهي الشوط الأول بتقدم أستراليا بهدف مقابل لاشيء.
ومع بداية الشوط الثاني اتيحت فرصة جيدة للمنتخب البحريني نتيجة ضغطه الهجومي، عندما سدد لاعبه اسماعيل عبداللطيف كرة قوية تصدى لها الحارس الاسترالي مارك شوارزر بصعوبة، ولكن بعد ثلاث دقائق فقط كاد الأستراليون أن يضاعفوا النتيجة، وذلك  بعدما انفرد هاري كيويل بالحارس البحريني قبل أن يراوغه ويلعب كرة عرضية وصلت لزميله تيم كاهيل الذي سددها برأسه خارج المرمى، قبل أن يفرض الأحمر البحريني سيطرته مرة أخرى، ولكن الحظ عاند نجمه إسماعيل عبد اللطيف الذي سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء، ولكن الحارس الأسترالي مارك شوارزر تعملق في ردها لتعود الكرة الى اسماعيل مرة أخرى فهيأها لأحد زملائه على حدود المنظقة، ولكن تسديدته اصطدمت بالمدافعين قبل أن يشتتوها الى خارج أرض الملعب.
وفي الدقيقة الـ 71 عاد اسماعيل وتوغل الى داخل منطقة الجزاء بقوة، ولكن أحد المدافعين تدخل في الوقت المناسب وابعد الكرة منه الى ضربة ركنية لم تسفر عن شيء، ومرت الدقائق الأخيرة في ظل الضغظ البحريني ولكن لاعبوه لم يجدوا طريقهم الى شباك الخصم، ليغوز المنتخب الأسترالي بهدف يتيم.
وحجز المنتخب الأسترالي بطاقة التأهل الأولى عن المجموعة الثانية، بعد أن رفع رصيده الى 7 نقاط في المركز الأول، وسيكون في الدور المقبل على موعد مع صاحب المركز الثاني في المجموعة الرابعة التي تضم إيران العراق حامل اللقب والإمارات وكوريا الشمالية، بينما ودع المنتخب البحريني البطولة بعد أن احتل المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط فقط.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا