عباس يكلف رامي الحمد الله بتشكيل حكومة تسيير أعمال وحماس ترى في ذلك خطوة غير شرعية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/617302/

كلف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأكاديمي رامي الحمد الله رئيس جامعة النجاح بتشكيل الحكومة الفلسطينية. ورفضت حركة حماس تعيين الحمد الله واصفة إياه بأنه غير شرعي.

كلف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأكاديمي رامي الحمد الله رئيس جامعة النجاح بتشكيل الحكومة الفلسطينية.

وقالت مراسلتنا إن هذه الحكومة، كما يبدو، هي حكومة انتقالية لتسيير الأعمال لمدة ثلاثة أشهر إلى حين توصل حركتي فتح وحماس إلى اتفاق حول تشكيل حكومة توافق وطني.

وأكد الحمد الله أنه سيحتفظ بمعظم الوزراء الحاليين، لكنه سيعين وزيرا جديدا للمالية.

كما جرى تكليف محمد مصطفى وزياد أبو عامر نائبين للحمد الله.

يذكر أن الحمد الله حاصل على دكتوراه في اللغويات التطبيقية في بريطانيا. وترأس جامعة النجاح في نابلس منذ 1998. وفي الفترة الممتدة بين عامي 1995 و1998 شغل منصب  نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الإنسانية، وفي الفترة 1992-1995 عمل عميدا لكلية الآداب.

كما أن الدكتور الحمد الله عضو في مجلس إدارة اتحاد الجامعات الأوروبية العربية وفي مجلس رؤساء الجامعات الفلسطينية وفي لجنة الدستور الفلسطيني وفي هيئة الجامعات والمجتمعات للمنطقة الأورو متوسطية، إضافة إلى محافل أكاديمية إقليمية أخرى.

حماس: الحكومة الجديدة غير شرعية

ورفضت حركة حماس تعيين الحمد الله واصفة إياه بأنه غير شرعي. وقال المتحدث الرسمي باسم حماس سامي أبو زهري إن "الحكومة الجديدة لا تمثل الشعب الفلسطيني بالمطلق"، مضيفا أنها "لم تأخذ الشرعية من المجلس التشريعي".

وأكد أبو زهري في تصريح يوم 2 يونيو/حزيران، أن قرار تشكيل الحكومة الجديدة هو "خروج عما جرى الاتفاق عليه في لقاءات القاهرة بين حركتي حماس وفتح".

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس عباس أكد تمسكه باتفاقيات المصالحة وحرصه على تنفيذها حسب الجدول الزمني المتفق عليه.

محلل يستبعد المصالحة ويصف شروط "حماس" بالتعجيزية

قال المحلل السياسي يحيى رباح تعليقا على تشكيل حكومة تسيير الأعمال في رام الله، إن ذلك لن يسهم في التعجيل بملف المصالحة الفلسطينية بين حركتيّ "فتح" و"حماس"، نظرا لإصرار الأخيرة على رزمة كاملة من الشروط وصفها بأنها "تعجيزية وهروبية"، على غرار إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في آن واحد.

وقال رباح لموقع "روسيا اليوم" إن إجراء هذه الانتخابات في الظرف الراهن الذي تشهده العديد من بلدان اللجوء الفلسطيني العربية غير مواتية، معرباً عن رأيه بأن "الطريق غير سالكة" الآن.