قضية اليوان وشبه الجزيرة الكورية تتصدر اجندة زيارة الرئيس الصيني الى واشنطن

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61727/

تتصدر مسائل تعزيز التعاون العملي ومواصلة تطوير العلاقات الصينية ـ الامريكية اجندة الزيارة التي يبدأها الرئيس الصيني هو جينتاو الى الولايات المتحدة في 18 يناير/كانون الثاني وتستغرق 4 ايام.

تتصدر مسائل تعزيز التعاون الفعلي ومواصلة الارتقاء بالعلاقات الصينية ـ الامريكية اجندة الزيارة التي يبدأها الرئيس الصيني هو جينتاو الى الولايات المتحدة في 18 يناير/كانون الثاني وتستغرق 4 ايام.
وسيناقش الطرفان عددا واسعا من المسائل المتعلقة بتطوير التعاون في المجالات المختلفة وتعامل البلدين مع القضايا الاقليمية والدولية الخطيرة.
ومن المنتظر ان تصبح مسألة سعر العملة الصينية اليوان التي تعتبره الولايات المتحدة منخفضا بشكل متعمد من اكثر القضايا حدة خلال المباحثات. فواشنطن ترى خلافا لبكين ان فارق الميزان التجاري الكبير بين البلدين يكمن في سعر اليوان بالذات.
ومن المواضيع الهامة للمحادثات ايضا القضايا الدولية والاقليمية الملحة. ويدور الحديث قبل كل شيء عن الوضع الناشئ حول برنامج كوريا الشمالية النووي.
واكد نائب وزير الخارجية الصيني تسوي تيان كاي للصحفيين يوم الثلاثاء على وجود اهداف مشتركة في مسألة شبه الجزيرة الكورية. واشار الى ضرورة تحقيق انفراج الوضع وحل قضايا شبه الجزيرة عن طريق المشاورات والحوار. وقال الدبلوماسي ان الجانب الصيني يرمي الى عمل كل شيء من اجل استئناف المفاوضات السداسية بأسرع ما يمكن.
ومن اهم مواضيع المباحثات مسألة تعاون البلدين في تسوية مسألة برنامج ايران النووي.
وتجدر الاشارة الى ان زيارة هو جينتاو تجري في ظل اعادة التواصل بين جيشي البلدين التي انقطعت عمليا بمبادرة من بكين بعد قيام ادارة اوباما بابلاغ الكونغرس الامريكي بخطط بيع دفعة كبيرة من الاسلحة لتايوان.  الا ان زيارة وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس الى الصين في الفترة 9 ـ 12 يناير/كانون الثاني تدل الى حدوث الدفء في العلاقات بين وزارتي دفاع البلدين. وينتظر ان يتطرق الطرفان خلال زيارة الرئيس الصيني كذلك الى تطوير العلاقات بين عسكريي البلدين.
هذا وتشير الصحافة المحلية في عشية الزيارة الى ان العلاقات الصينية ـ الامريكية تتطور بديناميكية في السنوات الاخيرة رغم  وجود تناقضات في المواقف بين البلدين. وقد هيأ الطرفان على المستوى الرسمي آليات مناسبة لمناقشة المسائل المختلفة. ويلاحظ ان وسائل الاعلام الصينية تلمح الى الدور المتنامي لهذه العلاقات على المستوى الدولي. فقد اكدت صحيفة "تشاينا دايلي" في افتتاحيتها ان العلاقات الصينية ـ الامريكية اصبحت تجاوز نطاق العلاقات الثنائية وتكتسب اهمية على المستوى الدولي بقدر تغير المناخ السياسي والاقتصادي في العالم مشيرة الى ان ظهور تناقضات بين فينة واخرى شيء طبيعي "نظرا لاختلاف النظامين الاجتماعيين والمحيطين الثقافيين في البلدين".
ويذكر ان الولايات المتحدة تعتبر ثاني اكبر شركاء الصين بعد الاتحاد الاوروبي. فقد فاق التبادل التجاري بين البلدين 385 مليار دولار عام 2010. 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك