الحكيم: العراق يواجه دعوات عدوانية وأي حل خارجي سيؤدي إلى المزيد من المشاكل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/617203/

أكد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم أن العراق يواجه دعوات عدوانية، وأن الشعب يجب ان يكون مصدر السلطات بدون تمييز عرقي أو طائفي أو مذهبي. وذكر أن أي حل خارجي سيؤدي

دعا رئيس "المجلس الأعلى الإسلامي العراقي" عمار الحكيم في لقاء جمع قادة الكتل السياسية العراقية بمشاركة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، يوم السبت 1 يونيو/حزيران، إلى شراكة وطنية.

وأشار الحكيم في اللقاء الذي عقد في منزله، إلى أن الظروف الاستثنائية التي تمر بها المنطقة والتي لم تشهدها منذ قرن تضغط على الداخل العراقي، علاوة على "التركة الثقيلة التي خلفتها الدكتاتورية في العراق".

وذكر أن كل هذا أدى إلى أن يستهدف الإرهاب والعنف الجميع "ما يستدعي الوقوف بوجه الإرهاب والطائفية ومحاربة نهج التكفير ومن يروج له". وأضاف أن هناك حاجة إلى "حوار جاد وشجاع"، مؤكدا على ضرورة التهدئة الإعلامية من أجل العودة إلى طاولة الحوار التي تفضي إلى حلول. 

وقال في كلمته أن العراق يواجه دعوات عدوانية تدعو إلى إلغاء الآخر مشددا على ضرورة التصدي لها.

وأضاف ان الشعب يجب ان يكون مصدر السلطات بدون تمييز عرقي أو طائفي أو مذهبي، مشددا على أن حل الأزمة التي يشهدها العراق يجب أن يكون عراقياً خالصا، مشيرا إلى أن أي حل خارجي سيؤدي إلى المزيد من المشاكل بين أبناء الوطن الواحد.

وأكد الحكيم على أهمية أن يكون السلاح في يد الدولة فقط، وأنه يجب على القوات المسلحة ألا تتدخل في السياسة. ولفت الانتباه إلى ضرورة الإبقاء على قنوات الاتصال والتواصل بين الأطراف مفتوحة دائماً وفي كل الأحوال، داعيا الجميع إلى تقديم تنازلات.

وأكد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي على أن الاجتماع الذي وصفه بالرمزي لن يُصدر معاهدة أو اتفاق بل "كلمة شرف من قادة ومسؤولين يحملون الوطن في قلوبهم اسما ومعنى".

ويحاول المجتمعون إنهاء الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد، في ظل تنامي موجة العنف التي حصدت أرواح أكثر من ألف عراقي في شهر مايو/أيار الماضي. وعلى الرغم من الأجواء الإيجابية التي صاحبت الدعوة إلى هذا اللقاء السياسي، إلا أن عددا من المحللين أشار إلى وجود شكوك في شأن إمكانية إحراز تقدم حقيقي على الأرض، وخاصة في ظل تغيب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي.

محلل سياسي: دعوة الحكيم خطوة تاريخية جاءت في لحظة حرجة

قال المحلل السياسي حسين العادلي إن دعوة الحكيم خطوة تاريخية جاءت في لحظة حرجة في حياة الأمة العراقية. وأعرب عن أمله بأن تكون هذه الخطوة بداية في مسلسل مباحثات جادة وحقيقية في المستقبل، واصفا الدعوة بالاختراق.

وفي الشأن الأمني في العراق اعتبر العادلي أن المؤسسة الأمنية "ضحية" البناء السياسي في الدولة، وأنها بحاجة إلى أن تتطور، وأن تحصل على معدات حديثة. وشدد على أن بناء الدولة مسؤولية تضامنية تحتاج إلى تكافل كافة القوى السياسية والمواطنين والنخبة.

خبير في مركز "نيسا": الحلول في العراق تكتيكية فقط

شكك الخبير والباحث في مركز "نيسا" التابع لجامعة الدفاع الوطني الأمريكية نجم الجبوري، في أن يسفر الاجتماع الذي عقدته قوى سياسية عراقية بدعوة من الحكيم عن خطوات جدية على مسار "لم الشمل" بين المكونات السياسية.

وعلل الجبوري ذلك في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" بأن الحلول في العراق تكتيكية دائماً، أي لفترة زمنية قصيرة، سرعان ما تنتهي لتعود الأمور إلى سابق عهدها بظهور أزمة أخرى، على حد تعبيره.