مقتل 60 شخصا على الأقل واصابة حوالي 150 اخرين في تفجير استهدف مركزا لمتطوعي الشرطة شمال غرب بغداد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61716/

لقي 60 شخصا على الأقل مصرعهم واصيب حوالي 150 اخرين بجروح يوم الثلاثاء 18 يناير/كانون الثاني، في تفجير انتحاري استهدف مركزا لمتطوعي الشرطة في مدينة تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين شمال غرب بغداد .

لقي 60 شخصا على الأقل مصرعهم  واصيب حوالي 150 اخرين بجروح يوم  الثلاثاء 18 يناير/كانون الثاني، في تفجير انتحاري استهدف مركزا لمتطوعي الشرطة في مدينة تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين شمال غرب بغداد .

وذكرت مصادر امنية عراقية ان مئات العناصر تجمعت صباحا أمام مركز للتطوع في خدمة الشرطة ، بينما اقدم انتحاري يرتدي حزاما ناسفا على تفجير نفسه وسط هذه الحشود ، وقد وردت توقعات بارتفاع حصيلة القتلى والجرحى نظرا لقوة الانفجار.

الجدير بالذكر ان هذه هي المرة الاولى التي يتم فيها استهداف المتطوعين في مدينة تكريت من خلال عملية انتحارية ، حيث أن جميع العمليات التي شهدتها المدينة في السابق كانت من خلال عبوات ناسفة.

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال المحلل والمراقب السياسي العراقي إحسان الشمري إن المجموعات الإرهابية بتنفيذ مثل هذه العمليات تحاول توجيه رسالة إلى المحافظات العراقية المستهدفة التي كانت تحتضن الكثير من حركات التمرد ضد النظام السياسي وإلى بغداد بأنها لا تزال موجودة وعاملة في الوقت الحاضر. وأشار الشمري إلى أن هذه العمليات التي تستهدف مقرات أمنية ومراكز لتجنيد المتطوعين هي في الغالب شخصية ولذا من الصعب التصدي لها، وهذا الأمر مربوط ليس بعدد القوات العسكرية العراقية وإنما بالجانب الاستخباراتي الذي يوجد فيه ضعف كبير.

محلل سياسي : العدد الكبير من القتلى يشير الى ان الانتحاري استخدم نوعا خاصا من المتفجرات القوية

وفي مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي داود كاظم "يعتبر هذا الهجوم كارثيا خاصة مع ارتفاع حصيلة القتلى التي وصلت الى ما يقارب 65 شخصا واكثر من 150 جريحا كما يوجد عدد من المفقودين، لذا فهذه الحصيلة قابلة للزيادة".
واضاف "يشير العدد الكبير من القتلى الى ان الانتحاري ربما كان يلبس حزاما ناسفا مع نوع خاص من المتفجرات القوية".

تنديد روسي

نددت الخارجية الروسية التفجير في تكريت الذي "يهدف إلى زعزعة الاستقرار في العراق". وجاء في تصريح صحفي للوزارة "أن مثل هذه الجرائم لا مبرر لها مهما كانت أسبابها". وأعربت الوزارة عن دعم روسيا لجهود حكومة العراق الرامية إلى مكافحة الإرهاب وإقامة الأمن وعن التعازي لأسرالضحايا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية