الخارجية الأمريكية: الربيع العربي يؤثر سلبا على الحرب ضد الإرهاب في العالم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/617057/

اعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية أن أحداث "الربيع العربي" أثرت سلبا على سير الحرب ضد الإرهاب في العالم.

اعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية أن أحداث "الربيع العربي" أثرت سلبا على سير الحرب ضد الإرهاب في العالم.

وفي مقدمة تقريرها السنوي حول الخطر الإرهابي في العالم عام 2012، أشارت الخارجية الأمريكية قبل كل شيء، الى  استئناف دعم  إيران "للإرهاب" الدولي على مستويات لم تبلغها منذ عقدين.

كما يندد التقرير الذي سلمته الوزارة يوم الخميس 30 مايو/أيار إلى الكونغرس، بتدخل حزب الله في النزاع السوري، ويشير بأصابع الاتهام إلى الحزب وعلاقاته مع إيران. 

وحافظت واشنطن على عدد من الدول في اللائحة السوداء على أنها دول "داعمة للإرهاب" وهي ايران وسورية والسودان وكوبا. وهذه التسميات التي تقررت خلال العام المنصرم، تترافق مع عقوبات اقتصادية.

كما أشار التقرير الى إضعاف "قلب القاعدة" في باكستان. واعتبرت وزارة الخارجية أن القاعدة "على وشك الهزيمة" بفضل مقتل زعيمها أسامة بن لادن في عملية أمريكية في باكستان في مايو/أيار 2011 وحملة قصف الطائرات من دون طيار على الحدود الباكستانية الأفغانية.

وأضاف التقرير أن  تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وجماعة الشباب في الصومال تكبدت خسائر فادحة خلال الأشهر الماضية.

وفي الوقت نفسه أشارت الوزارة الى ظهور "فرص ملائمة جديدة" للإرهابيين في المنطقة. وأضاف التقرير أن الاضطرابات في الشرق الأوسط وشمال افريقيا تؤدي الى تقويض الوضع العام في مجال مكافحة الإرهاب. وأوضح التقرير أن الحديث يدور عن سرقة الأسلحة من مخازن ليبيا وانتفاضة الطوارق في مالي.

الخارجية الأمريكية: الإرهاب في روسيا منبثق من عدم الاستقرار في شمال القوقاز

أوشارت وزارة الخارجية الأمريكية الى استمرار النشاط الإرهابي في روسيا عام 2012، موضحا ان السبب يكمن في عدم الاستقرار في منطقة شمال القوقاز.

واضاف التقرير ان الانفصاليين والمتطرفين الإسلاميين الذين يدعون الى إقامة دولة إسلامية في القوقاز، يعدون الخطر الإرهابي الرئيسي على روسيا.

واشاد التقرير بتحسن مستوى التعاون بين مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي وهيئة الأمن الفيدرالي الروسية في مجال مكافحة الإرهاب.

المصدر: "إيتار-تاس" + "أ.ف.ب."