حارس أسامة بن لادن: زعيم القاعدة فجر نفسه لكي لا يعتقله الأمريكيون

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616870/

قال نبيل نعيم عبد الفتاح الزعيم السابق للجهاد الإسلامي والحارس الشخصي السابق لزعيم تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن إن الأخير فجّر نفسه ليتجنب الوقوع في أيدي وحدة القوات الخاصة الأمريكية التي اقتحمت منزله في باكستان يوم 2 مايو/أيار عام 2011.

قال نبيل نعيم عبد الفتاح الزعيم السابق للجهاد الإسلامي والحارس الشخصي السابق لزعيم تنظيم "القاعدة" أسامة  بن لادن إن الأخير فجّر نفسه ليتجنب الوقوع في أيدي رجال وحدة القوات الخاصة الأمريكية التي اقتحمت منزله في باكستان يوم 2 مايو/أيار عام 2011.

وذكر عبد الفتاح أن بن لادن كان يرتدي حزاما ناسفا على مدى السنوات العشر الأخيرة من حياته، مؤكدا أنه كان من المستحيل أن يسلم الرجل نفسه للأمريكيين.

واتهم عبد الفتاح الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنه كذب عندما أعلن عن مقتل بن لادن برصاص عناصر القوة الأمريكية الخاصة ودفنه في البحر. وأشار في مقابلة مع صحيفة "أخبار الخليج" إلى أن قصة دفن بن لادن في البحر قصة مريبة،  مؤكدا أن جسد بن لادن تمزق إربا إربا وهو ما يحدث للمفجر الانتحاري.

وأشار عبدالفتاح الذي لم يكن في مخبأ بن لادن في أبوت آباد في الوقت الذي قتل فيه بن لادن، إلا أنه سمع من قريب لزعيم القاعدة تفاصيل ما حدث. وأضاف أن المخابرات الأمريكية خططت للقبض على بن لادن حيا، ولكنها أخطأت في حساباتها فقد فجّر نفسه بحزام ناسف حتى لا تعتقله القوات الأميركية، لأنه أراد أن يحتفظ بأسراره حتى الموت.

وكان جون برينان مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي ومكافحة الإرهاب آنذاك، قد قال في يوم وقوع الغارة على مخبأ بن لادن، أن الجنود الأمريكيين لو كانوا مقتنعين بعدم وجود عبوة ناسفة على جسد بن لادن لما أقدموا على قتله.

وكانت الغارة الأمريكية على منزل زعيم القاعدة في أبوت آباد قد أسفرت عن مقتل 4 أشخاص مع بن لادن.

وقال عبدالفتاح إن أسامة بن لادن والقتلى الآخرين، سقطوا وهم يدافعون عن أنفسهم أثناء هجوم الجنود الأمريكيين.

وتابع قائلا: "إنهم أطلقوا النار على المروحية التي أقلت وحدة القوات الخاصة. وعندما قتل الأمريكيون اثنين من حراسه وأصابوه في رجله، فجر بن لادن حزامه الناسف".

وأعرب عبدالفتاح عن قناعته بأن إحدى زوجات بن لادن ستكشف الحقيقة عن موته في يوم من الأيام.

المصدر: "يو بي أي"

 

 

هل يملك العرب القوة الكافية لفرض القدس عاصمة لفلسطين؟