موسكو: على واشنطن سحب ترسانتها النووية التكتيكية من أوروبا

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616755/

دعا نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف الولايات المتحدة الى سحب ترسانتها النووية التكتيكية المنتشرة في أوروبا.

دعا نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف الولايات المتحدة الى سحب ترسانتها النووية التكتيكية المنتشرة في أوروبا.

وقال ريابكوف في مؤتمر صحفي في موسكو يوم الثلاثاء 28 مايو/أيار، إن الوضع الحالي في هذا المجال في أوروبا غير متوازن ولا يصب في مصلحة روسيا.

وتابع قائلا: "المهمة الأولية، في رأينا، تتمثل في نقل هذه الأسلحة النووية التكتيكية الى أراضي الولايات المتحدة وإزالة البنية التحتية التابعة لها التي تسمح بإعادتها في هذه الحال أو تلك إلى أراضي الحلفاء". وأضاف أنه يجب أيضا وضع حد لإجراء تدريبات للناتو تحاكي استخدام الأسلحة التكتيكية بمشاركة دول غير نووية.

لا يمكن مناقشة تقليص الأسلحة النووية دون اتفاق مع الولايات المتحدة حول الدرع الصاروخية

وصف ريابكوف السعي إلى مواصلة بحث تقليص الأسلحة النووية بين روسيا والولايات المتحدة، بأنه شئ غير واقعي، طالما لم يتوصل الطرفان الى اتفاق بشأن الدفاع المضاد للصواريخ.

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي أن موسكو ترى أن هناك صلة لا تنفصم بين الأسلحة الاستراتيجية الهجومية والدفاعية، ولا يمكن إلغاؤها بإرادة أحد الطرفين.

موسكو وواشنطن لم تتمكنا بعد من تقريب مواقفهما تجاه الدرع الصاروخية

وأعلن ريابكوف أن روسيا والولايات المتحدة تجريان حوارا مكثفا في موضوع الدرع الصاروخية، لكنهما لم تتمكنا إلى حد الآن من تقريب مواقفهما إلى حد ملحوظ. وقال: "نحن نعرف بدقة موقف شركائنا الأمريكيين، ونعرض عليهم بالتفصيل موقفنا محاولين إيجاد إمكانيات مختلفة وكيفية التقريب بين مواقف البلدين. لكن لم نحرز نجاحات بارزة في هذا المجال إلى حد الآن".

وقال ريابكوف أن الولايات المتحدة غير موافقة على تلبية مطالب روسيا بتقديم ضمانات قانونية بشأن عدم استهداف عناصر الدرع الصاروخية الأمريكية القوات النووية الروسية.

وأضاف أن محادثات بالمعنى الحقيقي لهذه الكلمة، في موضوع الدرع الصاروخية لا تجرى بين روسيا والولايات المتحدة. وأشار إلى وجود حوار نشيط في إطار اللجنة الرئاسية الروسية الأمريكية وبين العسكريين والدبلوماسيين.

علما أن موسكو تحتج على خطط واشنطن لنشر عناصر من درعها الصاورخية في أوروبا وإقامة درع صاروخية موحدة لحلف الناتو من دون مشاركة روسيا في تصميمها. وتطالب موسكو بإعطائها ضمانات خطية حول عدم توجيه هذه الدرع ضدها ،بالإضافة الى منحها الفرصة للمشاركة في عملية نشر الدرع.

المصدر: وكالات روسية