صيني ينقش اسمه على جدار فرعوني يعود إلى 3500 سنة

متفرقات

صيني ينقش اسمه على جدار فرعوني يعود إلى 3500 سنة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616643/

"دينغ غينهاو كان هنا".. حمل أحد معابد الأُقصر الفرعونية القديمة هذه العبارة التي تشير الى توقيع شخص صيني على الجدار الذي يعود عمره الى 3500 سنة، لتثير ضجة إعلامية في مصر وخارجها.

"دينغ غينهاو كان هنا".. حمل أحد معابد الأُقصر الفرعونية القديمة هذه العبارة التي تشير الى توقيع شخص صيني على الجدار الذي يعود عمره الى 3500 سنة، لتثير ضجة إعلامية في مصر، ليس لأن دينغ غينهاو هذا كان شخصية صينية مهمة معاصرة لتلك الحقبة التاريخية السحيقة، بل لأن تلك العبارة تعود إلى مشاغب صيني يبلغ من العمر 15 عاماً، أراد أن يوثق وجوده بهذه الطريقة. وقد دفع  تصرف المراهق والديه الى تقديم اعتذار.

وقد اكتشف هذا التوقيع على الجدار الفرعوني سائح صيني التقط صورة للنقش وذيّلها بعبارة أعرب فيها عن خجله و أسفه إزاء ذلك، واصفاً الأمر بأنه اللحظة الأتعس في حياته، وأنه كان يرغب بالاختباء من شدة الخجل مشيراً الى أنه قدم اعتذاره للمرشد السياحي. وأشار السائح الى أنه حاول إزالة النقش بمناديل مبللة بالماء لكن دون جدوى بسبب قِدم الجدار.

من جانبها قالت والدة دينغ غينهاو لإحدى وسائل الإعلام المحلية، إنها تود تقديم اعتذار لمصر والمصريين عمّا ارتكبه ابنها والى كل من اهتم بالقضية في الصين، مشيرة الى أن ابنها يعي الآن خطورة تصرفه وتعلم درسا جيدا منها.

يُشار الى أن مواقع التواصل الاجتماعي أعادت نشر الصورة 90 ألف مرة، وحظيت بـ 18 ألف تعليق. كما أن الصورة أثارت سخط الكثير من نشطاء الشبكة العنكبوتية في مصر والصين على حد سواء.

المصدر: وكالات

أفلام وثائقية