كيري يطلق خطة بأربعة مليارات دولار لتحسين الاقتصاد الفلسطيني وبلير للإشراف عليها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616598/

كشف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن استعدادات لاعداد خطة اقتصادية تهدف إلى زيادة حجم الاقتصاد الفلسطيني بنحو النصف في السنوات الثلاث المقبلة، وربط الخطة بتقدم عملية التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وجاء في الانباء أن كيري كلف مبعوث اللجنة الرباعية الدولية توني بلير بالإشراف على الخطة وتنفيذها.

كشف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن استعدادات لإعداد خطة اقتصادية تهدف إلى زيادة حجم الاقتصاد الفلسطيني بنحو النصف في السنوات الثلاث المقبلة، وربط الخطة بتقدم عملية التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وجاء في الانباء أن كيري كلف مبعوث اللجنة الرباعية الدولية توني بلير بالإشراف على الخطة وتنفيذها.

وأوضح كيري أن الخطة تهدف إلى خفض البطالة إلى ثلثي المستوى الحالي، ورفع رواتب ومخصصات الموظفين بنحو 40 في المائة، وقدر حجم الخطة بنحو 4 مليارات دولار. لكن الوزير الأمريكي ربط تنفيذ الخطة ونجاحها باستمرار عملية السلام بين اسرائيل وفلسطين.

وكشفت مصادر صحفية أن كيري وبلير عملا بمساعدة رجال أعمال وقيادات اقتصادية على صياغة خطط اقتصادية لانعاش الاقتصاد الفلسطيني. وقال كيري في ختام أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة الشونة على البحر الميت أمس إنه يتطلع إلى "جمع نحو أربعة مليارات دولار من الاستثمارات". وكشف أن خبراء في مجال الأعمال يعملون منذ فترة على جعل المشروع "حقيقيا وملموسا وجاهزا". وأضاف كيري أن النتائج الأولية لتحليلات الخبراء كانت "مدهشة" وأظهرت ان الخطة ستبث الحياة " في شكل كبير" في الاقتصاد الفلسطيني، وأن الخبراء" يتوقعون أن ينمو الناتج المحلي الفلسطيني بنسبة تصل الى 50%  في ثلاث سنوات". وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن تقارير متفائلة تتوقع "تأمين عدد جديد من الوظائف يكفي لخفض معدل البطالة بنسبة الثلثين ليتراجع من21% الى 8%، وارتفاع متوسط الرواتب بنسبة 40%". وأوكل كيري إلى مبعوث اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط توني بلير مهمة وضع خطة اقتصادية لجذب السياحة واستثمارات القطاع الخاص الى الضفة الغربية لبعث روح جديدة من الأمل في المنطقة. وقال كيري ان بلير "يعكف على وضع خطة أعتقد أنها ستكون جذرية .. ستغير مصير أي دولة فلسطينية مستقبلية". وقال كيري ايضا ان بناء المنازل في الاراضي الفلسطينية يمكن ان يؤدي الى تأمين اكثر من 100 ألف وظيفة خلال الاعوام الثلاثة المقبلة، داعيا القطاعين العام والخاص الى التعاون. وأضاف أن "على القطاعين العام والخاص سواء بسواء مسؤولية تلبية مطالب اللحظة، ولا يمكن لأحدهما الاستغناء عن الآخر. نحن نحتاج اليهم على الطاولة". وقال ايضا "نحتاج الى نموذج جديد، الى كيفية احلال النظام وفتح الامكانات. نحتاج الى عقد شراكة مع القطاع الخاص لأن من الواضح ان غالبية الحكومات لا تملك المال".

المصدر: "معا"، "الحياة الجديدة"

 

 

الأزمة اليمنية