الخارجية الروسية تنتقد تعامل الولايات المتحدة مع المسلمين الأمريكيين

أخبار العالم

الخارجية الروسية تنتقد تعامل الولايات المتحدة مع المسلمين الأمريكيين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616358/

صرح قسطنطين دولغوف مفوض الخارجية الروسية لقضايا حقوق الانسان والديمقراطية وسيادة القانون اليوم الخميس 23 مايو/أيار إن تقرير الخارجية الامريكية بشأن حرية الاعتقاد في العالم هو تقرير منحاز، من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد حدة المشاكل الطائفية.

صرح قسطنطين دولغوف مفوض الخارجية الروسية لقضايا حقوق الانسان والديمقراطية وسيادة القانون اليوم الخميس 23 مايو/أيار إن تقرير الخارجية الامريكية بشأن حرية الاعتقاد في العالم هو تقرير منحاز، من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد حدة المشاكل الطائفية.

وقال دولغوف: "نحن مضطرون للقول بأن التقرير السنوي حول وضع حرية الاعتقاد في العالم عن العام 2012 الذي أعدته الخارجية الامريكية ونشر خلال الايام القليلة الماضية، قدم صورة محرفة ومسيسة للوضع في مجال الحريات الدينية، إذ استبدل التحليل العميق لأسباب عدم التسامح الديني باتهامات سطحية موجهة إلى عدد كبير من الدول، بما في ذلك روسيا".

وتابع الدبلوماسي الروسي: "في الوقت نفسه ، تجاهل التقرير، فيما يخص روسيا بالذات، ذلك التقدم الذي لا غبار عليه والذي حققته بلادنا في مجال الحفاظ على وتعزيز السلام والتسامح بين الطوائف الدينية".

ولفت: " أما الوضع في الولايات المتحدة نفسها في هذا المجال، فقد أبقاه التقرير فوق مستوى النقد، بل وعلاوة على ذلك، فإنه وفقا لتقرير جامعة تل أبيب والمؤتمر اليهودي الاوروبي الذي صدر تحت مسمى "مظاهر معادة السامية في العالم عام 2012- عرض للنزعات الأساسية"، فإن الولايات المتحدة تشغل المرتبة الثانية من حيث عدد حالات معادة السامية (99)، التي تم تسجيلها في الدول التي بها مجموعات كبيرة من السكان اليهود".

وأردف: " كما الأحوال ليست بأفضل في الدول الغربية الأخرى، التي تعول على تحقيق كامل للحريات الدينية والتي حصلت في التقرير المذكور للخارجية الامريكية على تقييمات عالية".

وأكد ممثل الخارجية الروسية: "كما يستدعي وضع المسلمين الأمريكيين، الذين يشكلون ما يعادل 1% من سكان البلاد، قلق المنظمات الحقوقية غير الحكومية الأمريكية"، لافتا: "إن الأجهزة الخاصة وأجهزة الأمن الأمريكية تنتهج بثبات سياسة الرقابة الكاملة على الجاليات المسلمة وبعض الدعاة بشكل خاص، بما يصل إلى التصديق على إعدامهم دون أحكام قضاء في الخارج بواسطة الطائرات من دون طيار".

هذا، وتعتقد موسكو، أنه على الرغم من الاهداف المعلنة، فإن مثل هذه التقارير المغرضة تؤدي إلى تصعيد حدة المشاكل الدينية. وشدد دولغوف: " إن حل وتسوية هذه المشاكل لا يتطلب اطلاق شعارات مسيسة، بل يتطلب ارساء حوار بين الطوائف واحترام القيم الانسانية التقليدية، التي تتحلى بها جميع الأديان العالمية".

المصدر: وكالة "إيتار - تاس" للأنباء

فيسبوك 12مليون