بوتين: من المهم جدا تركيز الجهود على ضمان أمن متكافئ للمنطقة الأوروأطلسية

أخبار روسيا

بوتين: من المهم جدا تركيز الجهود على ضمان أمن متكافئ للمنطقة الأوروأطلسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616312/

شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على أهمية تركيز جهود كافة الدول والخبراء من أجل ضمان أمن واستراتيجية موحدة لمواجهة التهديدات والمخاطر في المنطقة الاورواطلسية.

شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على أهمية تركيز جهود كافة الدول والخبراء من أجل ضمان أمن واستراتيجية موحدة لمواجهة التهديدات والمخاطر في المنطقة الاورواطلسية.

جاء ذلك في التحية التي بعث بها الى المشاركين في المؤتمر الدولي المنعقد في موسكو يوم 23 مايو/ايار  بعنوان "الجوانب العسكرية والسياسية للامن الاورواطلسي".  وقرأ الرسالة سيرغي ايفانوف، رئيس الديوان الرئاسي.

واشار بوتين في رسالته، الى ان المؤتمر يضم "شخصيات مميزة تمثل وزارات الدفاع في البلدان الاوروبية والولايات المتحدة الامريكية وكندا، وكذلك المنظمات الدولية الاساسية- منظمة معاهدة الامن الجماعي، منظمة الامن والتعاون الاوروبي، الناتو والاتحاد الاوروبي". مشيرا الى الاهمية الكبيرة لـ "تركيز جهود كافة الدول المعنية والخبراء على وضع خطط لضمان الأمن المتكافئ والاستراتيجية لمواجهة المخاطر". وذلك تماشيا مع "التهديدات وازدياد عدم الاستقرار في عدد من المناطق المجاورة، وارتفاع مخاطر الارهاب الدولي وانتشار اسلحة الدمار الشامل والمخدرات".

 واضاف بوتين قائلا"توجد لكافة هذه المسائل  اليوم ظروف ملائمة : عدم وجود خلافات ايديولوجية مبدئية، وتداخل الاقتصاد، وتطور العلاقات الثقافية والعلمية والاعمال والاتصالات بين الناس. ولكن هناك بعض الاختلافات في وجهات النظر، حول مسائل مثل نشر منظومة الدرع الصاروخية، وتوسيع البنية التحتية لحلف الناتو ومراقبة الاسلحة التقليدية وتقليصها".

وجاء في الرسالة "انطلاقا من هذا، فان مهمة مؤتمركم حيوية ومهمة جدا. آمل ان تتمكنوا من المساهمة في تشكيل قدر اكبر من الثقة والتعاون. وليس لدي شك في ان الافكار والمقترحات التي ستطرحونها، ستكون مطلوبة وتخدم تعزيز الامن في اوروبا والاستقرار في العالم عموما".

وتمنى الرئيس بوتين في ختام رسالته للمشاركين في المؤتمر النجاح في عملهم.

رئيس هيئة الاركان الروسية: لا يمكن ان نمضي في طريق تخفيض الاسلحة النووية الاستراتيجية دون الاخذ بالاعتبار الاصناف الاخرى للاسلحة

 قال جنرال الجيش فاليري غيراسيموف، رئيس هيئة اركان القوات المسلحة الروسية، انه لا يمكن لروسيا ان تمضي على طريق تخفيض الاسلحة الاستراتيجية، دون تخفيض الاسلحة التقليدية العالية الدقة.

وحسب قوله، يجب ألا يبقى تحديد الاسلحة النووية من مهام الولايات المتحدة الامريكية وروسيا فقط، اذ من الضروري ان تلتزم الدول النووية الاخرى بعدم تعزيز قوتها النووية.

اضافة لذلك، ان تقليص الاسلحة مرتبط بعوامل اخرى، "فهناك عدد من المنظومات التي تعتبر غير استراتيجية، شكليا، هي كذلك فعلا حسب مهامها. فمع تخفيض الاسلحة النووية الاستراتيجية ، يزداد تأثيرهذه الاسلحة في توازن القوى. ان الاسلحة العالية الدقة لم تشملها التحديدات الكمية. لذلك نحن لا نتمكن من المضي في طريق تخفيض الاسلحة النووية الاستراتيجية وترك الاسلحة التقليدية خارج هذا الاطار".

واضاف غيراسيموف "ان آلية الرقابة على الاسلحة بحاجة الى تحسين. وان اي مناورات او تدريبات مشتركة تعطي معلومات اوسع من عمليات التفتيش".

روسيا ترفض الموقف الاحادي الجانب بشأن منظومة الدرع الصاروخية

 وبدوره اشار سيرغي ايفانوف، رئيس الديوان الرئاسي في كلمته امام المؤتمر،الى ان روسيا لا تقبل موقف الغرب الاحادي الجانب بشأن منظومة الدرع الصاروخية، وهي بحاجة الى ضمانات قانونية مؤكدة لأمنها.

وقال ايفانوف "ان انشاء منظومة الدرع الصاروخية، هو عنصر اساسي في الامن الدولي ، الذي يعتبر"ألمسألة الاكثر اشكالية" في العلاقات الروسية مع امريكا والناتو حاليا.

واضاف "ان تطور الاوضاع هنا يؤثر مباشرة في الامن والاستقرار في العالم. ونحن نتابع باهتمام الخطط وما يقوم به شركاؤنا في هذا المجال".

واعرب ايفانوف عنأسفه لسيادة المنطق الاحادي الجانب في مسألة انشاء منظومة الدرع الصاروخية الامريكية، دون الاخذ بالاعتبار آراء الدول الاخرى. وقال "وهذا يعني طمس مبدأ الامن المتكافئ والثقة المتبادلة مع كافة السلبيات الناتجة عن ذلك. نحن لا يمكننا ان نقبل بهذا".

واشار ايضا الى ان روسيا لا تبحث عن كسب امتيازات ما، انها تريد ضمانات اكيدة. فأولا، ضمانات تفيد بان منظومة الدرع الصاروخية في اوروبا لن تقوض القدرات الاستراتيجية الروسية، وثانيا، ان هذه المنظومة الدفاعية ستحمي من الهجمات المحتملة من جانب الدول الواقعة خارج المنطقة الاورواطلسية.

واكد ايفانوف قائلا "لكي نكون واثقين من ذلك، نريد معرفة المواصفات العسكرية – التقنية لنتمكن من تقييم امكانيات هذه المنظومة، وهنا الكلمة الاخيرة ستكون للخبراء العسكريين وهيئة الاركان العامة. اما ميكانيزم مراقبة التسلح فيمكن ان تضمنه فقط الالتزامات القانونية الدولية، المبنية على المساواة واخذ مصالح كافة البلدان بنظر الاعتبار".  

 المصدر: وكالة انباء "ايتار- تاس"