جودة يدعو الى انتقال سياسي في سورية.. وحمد بن جاسم يأمل بأن يكون "جنيف- 2" فاتحة خير

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616288/

دعا وزير الخارجية الأردني ناصر جودة الى الوقف الفوري للعنف وإطلاق النار في سورية والبدء بعملية الانتقال السياسي. فيما اعرب رئيس الوزراء القطري، وزير الخارجية حمد بن جاسم آل ثاني عن امله بأن يكون مؤتمر "جنيف 2" فاتحة خير لتحرير الشعب السوري.

دعا وزير الخارجية الأردني ناصر جودة الى الوقف الفوري للعنف والدمار وإطلاق النار في سورية، و"البدء بعملية الانتقال السياسي التي تضمن وحدة سورية واراضيها وشعبها".

وقال جودة في كلمة له خلال افتتاح مؤتمر مجموعة دول "اصدقاء سورية" الذي افتتح اليوم 22 مايو/آيار على مستوى وزراء الخارجية في العاصمة الاردنية عمان، قال ان "سورية الواحدة الموحدة هي مصلحة وطنية للأردن"، مضيفا أن "الاردن هو البلد الذي يتأثر بالازمة السورية نتيجة للترابط الاقتصادي والاجتماعي" بين البلدين.

واكد ان "اي خير لسورية هو خير للأردن، وانكار تطلعات الشعب السوري واستمرار العنف وحمام الدم وظهور الجماعات المتطرفة هو تهديد للمصالح والامن في المنطقة"، لافتا الى ان "حجم الدمار للتراث العالمي ومأساة الشعب في سورية يضعانا امام مسؤولية تاريخية لوقف العنف وتوفير بيئة لعودة النازحين السوريين واعادة البناء، والعمل على انجاح الجهود الرامية لبدء العملية الانتقالية وفق ما تم التوافق عليه، لتعود سورية الى مجدها".

رئيس الوزراء القطري: نأمل ان يكون مؤتمر جنيف فاتحة خير لتحرير الشعب السوري

بدوره اعلن رئيس الوزراء القطري، وزير الخارجية  حمد بن جاسم آل ثاني خلال كلمة له في المؤتمر أن "الرئيس السوري بشار الاسد يقوم بقتل شعبه بمساعدة جهات خارجية، وهو خالف كل الاعراف الدولية بإستعماله اسلحة محرمة دوليا ضد شعبه".

واردف قائلا: "نحن امام مسؤولية تاريخية امام شعب عريق هو الشعب السوري الذي يستحق ان تكون هناك وقفة واضحة لتحريره، وسورية دُمرت من اجل استمرار النظام السوري، والشعب السوري لا يقبل ان يقاد بهذه الطريقة وقدم تضحيات كبيرة لدرجة ان عائلات بالكامل قد ماتت"، معربا عن امله بأن "يكون مؤتمر جنيف فاتحة خير، وأن يتحرر الشعب السوري من هذا الوضع الذي يقاسي منه".

واضاف بن جاسم مخاطبا المعارضة السورية "آمل أيضا من المعارضة السورية أن يتفقوا ولا يختلفوا، وآمل في اجتماعهم في اسطنبول بتوسيع الائتلاف وترسيخه أكثر، وأن يكون هناك صوت واحد من قبلكم، نحن معكم وسنبقى معكم".

باحث في الشؤون العسكرية: مؤتمر"اصدقاء سورية" سينتج ثلاثة تيارات

هذا واعتبر الباحث في الشؤون العسكرية والاستراتيجية أمين حطيط في حديث لقناة "روسيا اليوم" من بيروت ان هذا المؤتمر "سينتج 3 تيارات، الاول هو التيار العقلاني الواقعي الذي يدفع باتجاه مؤتمر سلام، والثاني هو تيار الصخب الاعلامي سيرافق الاول، والثالث هو تيار المكابرة والانكار للواقع والاستمرار في الحرب، ويبدو انه هو الذي سيفرض نفسه".

الأزمة اليمنية