البطريرك كيريل : يجب ان تبحث في المؤتمر الدولي حول سورية قضايا فرض التعصب الديني

أخبار روسيا

البطريرك كيريل : يجب ان تبحث في المؤتمر الدولي حول سورية قضايا فرض التعصب الديني
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616132/

تحدث كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا في حفل استقبال اقيم في قصر الضيافة التابع لوزراة الخارجية الروسية بمناسبة عيد الفصح وفق التقويم الارثوذكسي فقال ان من الواجب ان تبحث في المؤتمر الدولي حول سورية قضايا فرض التعصب الديني بآثاره المهلكة.


 تحدث كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا في حفل استقبال اقيم في قصر الضيافة التابع لوزارة الخارجية الروسية بمناسبة عيد الفصح وفق التقويم الارثوذكسي فقال ان من الواجب ان تبحث في المؤتمر الدولي حول سورية قضايا فرض التعصب الديني بآثاره المهلكة.

وأشار البطريرك الى " ان الجماعات الاسلامية الراديكالية الساعية الى السلطة  تستخدم أساليب الارهاب وتحاول ان تفرض على الشعب السوري روح التعصب الديني. والكنيسة الروسية تدعم الاخوات والاخوة المعذبين في سورية بالصلوات وبالعمل. وقد تم جمع ارسالية كبيرة من مواد الاغاثة من أجل ابناء سورية  بمباركتنا وبدعم الجمعية الارثوذكسية الفلسطينية الامبراطورية... وفي هذا الوقت العصيب ندعو المجتمع الدولي بأسره الى عدم الوقوف بلا مبالاة أزاء ما يجري من أحداث هناك. وينبغي بذل الجهود كافة من اجل ايقاف نزيف الدم فورا ودعم الحوار الاجتماعي الصريح الرامي الى حماية السلام والاستقرار وايقاف تهديد الارهاب".

وأعرب رئيس الكنيسة الارثوذكسية الروسية عن أمله في ان المؤتمر الدولي حول سورية سيبحث في حالة انعقاده  جميع هذه المواضيع كما يجب.

من جانب آخر أشار البطريرك الى ان مصير المطرانين السوريين اللذين اختطفهما المسلحون ما زال مجهولا. وقال " بالرغم من جميع الجهود المبذولة ما زال في قبضة المسلحين اثنان من كبار رجال الكنيسة في سورية ، وقد اختطفا في 24 ابريل/نيسان وهما : المطران بولس يازجي رئيس طائفة الروم الارثوذكس والمطران يوحنا ابراهيم رئيس طائفة السريان الارثوذكس في سورية . ومن الصعب تصور وجود هذين الشخصين الموقرين في العالم المسيحي بأسره قيد السجن... ونحن لا نعلم في الوقت الحاضر مكان وجودهما وما هو مصيرهما".

بوتين يعلن النصر في سوريا.. روسيا اللاعب الأول في المنطقة؟