"نيويورك تايمز": إسرائيل وامريكا اختبرتا فيروسا احدث عطلا في اجهزة الطرد المركزي الايرانية بنطنز

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61608/

نقلت وكالة "رويترز" للأنباء يوم الاحد 16 يناير/ كانون الثاني عن صحيفة "نيويورك تايمز" بان اسرائيل اختبرت " ستاكس نت" فيروس الكمبيوتر المدمر، الذي يعتقد انه خرب اجهزة الطرد المركزي النووية الايرانية وبهذا أبطأ قدرة ايران على صنع قنبلة نووية.

نقلت وكالة "رويترز" للأنباء يوم الاحد 16 يناير/ كانون الثاني عن صحيفة "نيويورك تايمز" بان اسرائيل اختبرت " ستاكس نت" فيروس الكمبيوتر المدمر، الذي يعتقد انه خرب اجهزة الطرد المركزي النووية الايرانية وبهذا أبطأ قدرة ايران على صنع قنبلة نووية.
واضافت الصحيفة ان اختبارات جرت على هذا الفيروس خلال العامين المنصرمين في مجمع ديمونة الاسرائيلي النووي، الذي تفرض عليه حراسة مشددة في صحراء النقب، واصفة هذه العملية بجهد اسرائيلي امريكي مشترك لتقويض الطموحات النووية الايرانية.
ونقلت الصحيفة عن خبراء مخابرات وعسكريين يترددون على ديمونة ان اسرائيل صنعت اجهزة طرد مركزي تحاكي بشكل فعلي اجهزة الطرد المركزي الموجودة في منشأة نطنز الايرانية، حيث قام الاسرائيليون بتجريب هذا الفيروس على تلك الاجهزة.
وعانت اجهزة الطرد المركزي الايرانية من اعطال بعد توسع سريع في عملية التخصيب في 2007 و2008 وتكهن خبراء امنيون بان برنامجها النووي ربما تم استهدافه في هجوم مدعوم من دولة باستخدام فيروس ستاكس نت.
وقالت الصحيفة ان هذا الفيروس هو اكثر الاسلحة تطورا في مجال الكمبيوتر التي تم نشرها حتى الان. ويبدو انه كان اكبر عامل في اصابة المسيرة النووية الايرانية بنكسة، مضيفة انه لم يعرف ما اذا كانت الهجمات قد انتهت، وان بعض الخبراء يعتقدون ان شفرة "ستاكس" تحتوى على بذور للنسخ وشن هجمات اخرى.
وجاء في الصحيفة ان المسؤولين الامريكيين والاسرائيليين رفضوا التعليق رسميا على هذا الموضوع.
وكان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قد قال في نوفمبر/ تشرين الثاني ان برنامج الكمبيوتر الضار هذا تسبب في مشكلات في بعض اجهزة الطرد المركزي الايرانية لتخصيب اليورانيوم، على الرغم من قوله ان هذه المشاكل قد حلت.
المصدر: وكالة "رويترز" للأنباء

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك