ناشط فلسطيني يؤكد خشية اسرائيل من لجنة الـ "يونيسكو" بشأن القدس ومستشرق إسرائيلي يؤكد أن لا علاقة للسلطة بالقدس بتاتا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616071/

قال الناشط الفلسطيني جمال جمعة إن منع اسرائيل لوفد منظمة اليونيسكو من زيارة القدس كان أمراً متوقعاً، خشية ان يرصد الوفد ما قامت به إسرائيل من إجراءات في القدس منذ احتلالها عام 1967. من جانبه شدد المستشرق الإسرائيلي مردخاي كيدار على ان القدس عاصمة إسرائيل، وأنه لا علاقة للسلطة الفلسطينية بهذه المدينة بتاتاً.

قال منسق الحركة الشعبية الفلسطينية لمقاومة الجدار والاستيطان جمال جمعة إن منع اسرائيل لوفد منظمة اليونيسكو من زيارة القدس كان أمراً متوقعاً، خشية ان يرصد الوفد ما قامت به إسرائيل من إجراءات في القدس منذ احتلالها عام 1967 حتى الآن، معتبراً ان تعامل الوفد مع هذه القضية لن يكون في صالح إسرائيل.

وكان من المقرر ان يزور الوفد الاممي مواقع أثرية وتاريخية في المدينة القديمة يوم 20 مايو/أيار الماضي.

وأضاف جمعة ان إسرائيل انتهكت القانون الدولي وغيرت معالم مدينة القدس التي اعتُرف بها في عام 1982 مدينة تراث حضاري مهددة بالخطر، معيداً الى الأذهان ان إسرائيل منعت العام الماضي لجنة شكلت لتقصي الحقائق حول تأثير الاستيطان على الشعب من القيام بمهامها.

وشدد جمعة ان إسرائيل هدمت العديد من المنازل والمساجد التي يعود بعضها الى ما قبل 700 و900 سنة، واصفاً اياها ب"الدولة المارقة" التي يجب أن تُحاكم لارتكابها "جرائم حرب".

من جانبه قال مردخاي كيدار المستشرق الاسرائيلي من جامعة بار إيلان  إن إسرائيل اعترضت على زيارة لجنة اليونيسكو، التي وصفها بالمهنية، لأن هذه الزيارة أصبحت سياسية، بعد ان بدأت السلطة الفلسطينية "التي لا دخل لها بالقدس بتاتاً" بالتدخل في شؤون اللجنة التي كان من المفترض أن تلتقي بمهندسين وفنيين.

واعترض كيدار بحدة على الإشارة الى "عدم موافقة تل أبيب على الزيارة"، منوهاً "للقاصي والداني" بأنه لا شأن لتل أبيب في هذا الأمر، وبأن القدس، أو يروشلايم، كما أسماها، هي عاصمة اسرائيل وليست تل ابيب ، لأنها كانت عاصمة اليهود قبل 3000 عام.

وتابع مردخاي كيدار قائلاً ان السلطة الفلسطينية أدخلت في عام 1996 بلدوزرات و"هدمت البقايا الاثرية اليهودية التي كانت موجودة بكثرة في الحرم الشريف"، حسب ادعاءه.