لافروف: إطلاق كوريا الشمالية لصواريخ غير باليستية لا يتعارض مع قرارات مجلس الامن الدولي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616061/

صرح سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي إن المعلومات المتوفرة لديه من وسائل الاعلام تشير إلى أن الصواريخ قصيرة المدى التي أطلقتها كوريا الشمالية في الايام الاخيرة ليست باليستية، وأن هذا الاطلاق لا يتعارض شكليا وقرارات مجلس الأمن الدولي.

صرح سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي يوم الاثنين 20 مايو/أيار أن المعلومات المتوفرة لديه من وسائل الاعلام تشير إلى أن الصواريخ قصيرة المدى التي أطلقتها كوريا الشمالية في الايام الاخيرة ليست باليستية، وأن هذا الاطلاق لا يتعارض شكليا وقرارات مجلس الأمن الدولي.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقد اليوم بختام مباحثاته مع توربيورن ياغلاند الامين العام لمجلس اوروبا: " أنا لم أطلع على تقييمات الخبراء بهذا الشأن، على الأغلب هي موجودة، وأنا بالقطع سأحاول التعرف عليها، لكن إذا أخذنا ما تكتبه وسائل الإعلام على محمل الثقة، فإننا نجد أن الحديث يدور حول إطلاق صواريخ قصيرة المدى، وهي صواريخ غير باليستية".

وأضاف: "وأقول، بالمعنى الدقيق للكلمة، إن قرارات مجلس الأمن الدولي تحرم على كوريا الشمالية إطلاق الصواريخ التي لها مسار باليستي، أما إذا كان الحديث يدور حول صواريخ غير باليستية، فهذا غير محرم أو ممنوع".

كما لفت لافروف إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تجرى فيها جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية(الشمالية) مثل هذه التجارب، ولم تكن تستدعى في السابق توجيه الاتهامات بخرق قرارات مجلس الامن الدولي.

وفي الوقت نفسه اشار وزير الخارجية الروسي الى: "إن ما قيل لا يعني أن علينا النظر إلى ما يجري بهدوء".

وتابع: "نحن قلقون من أن الوضع حول شبه الجزيرة الكورية شهد تصعيدا منذ مطلع العام الجاري، خاصة بعد التجارب النووية التي نفذتها كوريا الشمالية، إضافة لإطلاقها صواريخ باليستية".

وأكد الدبلوماسي الروسي الكبير: "الآن بدأت الأمور تهدأ شيئا فشيئا، و ليس على كوريا الشمالية فقط أن تأخذ الاعتبار لرد فعل مجلس الأمن الدولي، ولكن أيضا على الدول الأخرى المعنية ألا تستغل هذا الوضع كمبرر لاستعراض العضلات العسكرية" في هذا المنطقة وبالنطاقات والأحجام "التي لا تتناسب على الإطلاق وحجم التهديد الواقعي الذي يأتي من شبه الجزيرة  الكورية".

وقال لافروف: "آمل أن النزعة الرامية للتهدئة ستقوى، وهذا من شأنه أن يخلق الظروف المواتية لاستئناف المفاوضات السداسية. إننا حريصون على ذلك ونريد أن تصبح هذه المفاوضات حقيقة على أرض الواقع في أقرب وقت ممكن".

وأضاف لافروف: "هناك عدة مجموعات عمل في إطار هذه المفاوضات السداسية، تترأس روسيا الاتحادية المجموعة الخاصة بإجراءات تعزيز السلام والأمن في شمال شرق آسيا، ولا أستثني أنه في ظل الوضع الحالي، قد يكون من المجدي والصواب البدء من هذا الموضوع لدى استئناف عملية المفاوضات السداسية".

المصدر: وكالتا "إنترفاكس"+ "إيتار- تاس" للأنباء

فيسبوك 12مليون