رونالدو خسر كأس إسبانيا ولقب الهداف

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/615897/

خرج البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم فريق ريال مدريد، خالي الوفاض بل ومطروداً من مباراة "الدربي" ضد اتلتيكو مدريد يوم الجمعة 17 مايو/أيار، على ملعب "سانتياغو برنابيو" بمدريد، في نهائي كأس ملك اسبانيا لكرة القدم.

خرج البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم فريق ريال مدريد، خالي الوفاض بل ومطروداً من مباراة "الدربي" ضد اتلتيكو مدريد يوم الجمعة 17 مايو/أيار، على ملعب "سانتياغو برنابيو" بمدريد، في نهائي كأس ملك اسبانيا لكرة القدم.     

وكان رونالدو يمني النفس بالتتويج بلقب بطل كأس إسبانيا للمرة الثانية منذ انتقاله الى صفوف الفريق الملكي قادماً من مانشستر يونايتد الانكليزي في 11 يونيو/حزيران 2009،  في صفقة هي الأغلى في تاريخ كرة القدم مقابل 96 مليون دولار، ليصبح أغلى لاعب في التاريخ.

وضرب رونالدو عصفورين بحجر واحد في بداية اللقاء عندما افتتح باب التسجيل للميرنجي بهدف مبكر أحرزه في الدقيقة الـ 14 عندما ارتقى عالياً (كما يرتقي هو وحده) بعد تمريرة من الجهة اليمنى وسدد كرة رأسية رائعة في الزاوية اليسرى من الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، محرزاً بذلك هدفه السابع وتصدر قائمة الهدافين في المسابقة، مع البرازيلي دييغو كوستا مهاجم اتلتيكو مدريد.

ولكن كوستا سرعان ما انفرد بالصدارة من جديد، عندما رد بهدف التعادل لفريقه في الدقيقة الـ 35 بتسديدة من على مشارف منطقة الجزاء أرسل الكرة الى الزاوية اليمنى بعيدة عن متناول الحارس دييغو لوبيز، بعد تمريرة ساحرة من زميله النمر الكولومبي راداميل فالكاو.

وحاول رونالدو التقدم مرة أخرى وخلق العديد من الفرص لفريقه، وفي واحدة منها كاد بنفسه أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة الـ 68 عندما سدد كرة من ضربة حرة مباشرة في الزاوية اليسرى ولكنها ارتطمت بأسفل القائم الأيسر وارتدت الى الملعب. وتلقى ريال مدريد ضربة موجعة في الدقيقة التاسعة من زمن الشوط الإضافي الأول عندما هز المدافع جواو ميراندا شباكه بتسديدة رأسية أخطأ لوبيز في التعامل معها.

ومن ثم تلقى الميرنجي الضربة القاضية في الدقيقة الـ 114 عندما أشهر حكم المباراة كارلوس غوميز البطاقة الحمراء مباشرة في وجه النجم رونالدو الذي تعرض لعرقلة وفي أثناء سقوطه ركل المدافع غابي بقدمه.

ليخرج رونالدو الذي أصبح تاسع لاعب يسجل في نهائيين لمسابقة كأس الملك، بعد نهائي موسم 2011 حين قاد الفريق الملكي للتتويج باللقب على حساب غريمه برشلونة بتسجيله هدف المباراة الوحيد له، من نهائي 2013 مطروداً ويتوقف رصيده عند سبعة أهداف، ومن ثم خرج فريقه مهزوماً من المباراة (1-2) وبالتالي خسر اللقب.

وامتنع رونالدو لمرارة الهزيمة أمام أتلتيكو مدريد، ومواطنه المدرب جوزيه مورينيو الذي كان قد خرج مطروداً ايضاً قبل مواطنه، عن الصعود إلى منصة التتويج في ملعب "سانتياغو بيرنابيو" لمصافحة ملك إسبانيا واستلام ميداليتيهما الشرفية.